انتزعت شركة هواوي، لقب العلامة التجاريةالأكثر ابتكاراً ونمواً للهواتف الذكية في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا.

وأظهر تقرير شركة "جي إف كي" GFK لشهر مايو 2018 تسجيل مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين حصةً سوقية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلغت 21%، ما يمثل زيادةً بنسبة 31.25% بالمقارنة مع حصة العلامة في السوق خلال ديسمبر 2017.

كما تتجاوز الحصة السوقية للمجموعة في دولة الإمارات نسبة 20%. وحققت المجموعة أيضاً نمواً استثنائياً في أعمال المستهلكين تجلّى في الزيادة السريعة في شحنات الهواتف الذكية خلال النصف الأول من 2018.

وواحتلّت هواوي المرتبة 79 ضمن قائمة "العلامات التجارية الأكثر قيمة لعام 2017"، والتي تصدرها مجلة ’فوربس، وهو ما يقدّم دليلاً ساطعاً على تميّز ونجاح الابتكارات والمنتجات الصينية على مستوى العالم.

وفي الآونة الأخيرة، قامت "هواوي" بتوجيه جهودها نحو "مفهومٍ جديدٍ للتجزئة" بهدف تزويد المستهلكين بتجارب مدعومة بأحدث الأجهزة والهواتف الذكية، وذلك سواء عبر الإنترنت أو في المتاجر.

وقالت "نتفهّم جيداً أن الاتجاهات الجديدة في وجهات التسوق التي يزورها العميل أصبحت نقطة تركيز أساسية، كما أن استخدام التكنولوجيا الرقمية باتت خطوة مهمة فيما يتعلق بالتحوّل النوعي الذي تشهده متاجر ووجهات بيع التجزئة".

وانسجاماً مع هذه رؤية، تخطط "هواوي"، لافتتاح مزيدٍ من متاجر تجارب العملاء في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لضمان تقديم خدمات عالمية الطراز وترتكز على مفاهيم مبتكرة ومثالية.

وتعد هواوي من أسرع شركات الهواتف الذكية نمواً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ويُعزى ذلك إلى قدرتها على جذب المستهلكين ونيل رضاهم وتقديرهم بفضل ما تقدّمه من منتجات مبتكرة ومتطوّرة، وهو ما ساهم بنهاية المطاف في تحقيق نموٍ كبير على صعيد المبيعات.

وترى هواوي أن مواصلة مسيرة الابتكار مرهونٌ بمواكبة احتياجات المستهلك ورصد التوجّهات السائدة في السوق؛ ونعمل على تحقيق ذلك عبر الاستثمار بقوة في أنشطة البحث والتطوير.

وانسجاماً مع ذلك، تتبوأ مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين المرتبة السادسة عالمياً من حيث الإنفاق على أنشطة البحث والتطوير؛ حيث استثمرت في هذا المضمار أكثر من 12 مليار دولار خلال العام الماضي، وهو ما يزيد بنسبة 14.9% عن بقية شركات الهواتف الذكية العالمية.

كما تعتبر هواوي من قلائل الشركات العالمية التي تخصص قسماً كبيراً من إيرادات مبيعاتها السنوية لدعم الأبحاث وجهود التطوير؛ وقد قامت بتأسيس 17 مركزاً للبحوث والتطوير، و36 مركزاً للابتكار والتعاون المشترك، بالإضافة إلى 45 مركزاً للتدريب حول العالم.

وساهم نهج الشركة تجاه البحث والتطوير في جعل هواوي الشركة السبّاقة على مستوى قطاع صناعة الهواتف الذكية في إطلاق معالج "كيرين 970" الذي يعتبر أول معالجٍ في العالم مدعوم بإمكانات الذكاء الاصطناعي.

علاوةً على ذلك، نجحت هواوي في الارتقاء بتجارب التصوير المدعومة بالذكاء الاصطناعي إلى مستويات جديدة كلياً عبر تعاونها مع شركة ’لايكا‘ الألمانية المتخصصة بتصنيع الكاميرات الراقية.

وأثمر هذا التعاون عن إطلاق واحدٍ من أحدث ابتكارات هواوي، وهو هاتف HUAWEI P20 Pro المزود بأول كاميرا ثلاثية في العالم من نوع ’لايكا‘ بدقة 40 ميجابكسل، والمزوّد بخاصيّة التعرف على المشهد المدعومة بالذكاء الاصطناعي، ما يضمن للمستخدمين التقاط صورٍ مثالية وواضحة حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة.

ويشكّل هذا الهاتف دليلاً دامغاً على رسالة هواوي الرامية إلى المضي في تحقيق التميز ضمن جميع منتجاتها التي تثري الحياة اليومية لعملائها بحلولٍ وتجارب مبسّطة وقائمة على الابتكار.

وعلى الصعيد العالمي، تساهم سلسلة هواتف HUAWEI nova في تعزيز نمو سوق الهواتف الذكية من الفئة المتوسطة، إذ تم تزويد هاتفي HUAWEI nova 3 وHuawei nova 3i الذكيين الذين تم إطلاقهما مؤخراً، بأحدث إمكانات الذكاء الاصطناعي، ما يمثل إنجازاً لافتاً في قطاع كاميرات الهواتف الذكيّة.

ويحتوي كلا الهاتفين على كاميرا أمامية مزدوجة "بدقة 24 ميجابكسل و2 ميجابكسل" ومدعومة بالذكاء الاصطناعي، مما يتيح للمستخدمين الاستمتاع بأرقى تجارب تصوير السلفي المدعومة بالذكاء الاصطناعي.

وتتفهم هواوي مدى التطوّر المستمر لاحتياجات الكاميرا بين أوساط جيل الشباب اليوم، ولذلك تم تصميم جميع مزايا وخواص هاتف HUAWEI nova 3 خصيصاً لتزويد المستهلكين بتجربة ممتعة لالتقاط أفضل الصور الاحترافية.