محمد عباس

فتح لاعب نادي المنامة لكرة السلة، محمد كويد، المجال أمام اللاعبين لفسخ عقوداتهم مع أنديتهم.

وواصل العديد من اللاعبين تحركاتهم على غرار التحرك القانوني؛ الذي قام به اللاعب محمد كويد، ونتج عنه إبطال عقده الموقع مع نادي المنامة لمدة 10 سنوات.

واستناداً على القوانين الدولية التي تمنع توقيع عقود للمحترفين من اللاعبين والمدربين لأكثر من 5 سنوات، فإن الكثير من اللاعبين الذين انتقلوا قبل 5 سنوات بعقود طويلة الأمد باتوا يطالبون أنديتهم بعقود جديدة أو اعطائهم حرية الانتقال.

وعلم "الوطن الرياضي" بوجود مجموعة من اللاعبين في أندية محلية يسيرون على خطى محمد كويد، ويرغبون في الحصول على حرية انتقالهم بدعوى بطلان عقودهم.

وستدخل الكثير من الأندية في مشاكل مع اللاعبين الذين بدأوا في تحركاتهم على أكثر من صعيد، في وقت تحاول فيه الأندية اقناع اللاعبين بالعدول عن هذه الفكرة.

وشكل انتقال محمد كويد من المنامة إلى الرفاع بادرة أمل للكثير من اللاعبين تحت سن الـ 30 عاماً.

وتحاول عدة أندية الدخول في مفاوضات مع هؤلاء اللاعبين الراغبين في الحصول على استغنائهم للسير في الخطوات التي اتبعها اللاعب محمد كويد للحصول على استغنائه والانتقال إلى أندية أخرى.

وستكشف الأيام القليلة المقبلة عن الكثير من المفاجآت للاعبين مميزين قد يتواجدون في أندية منافسة قوية.