حقق التمر السكري، أعلى مبيعات في سوق التمور بمحافظة "رياض الخبراء"، رغم توفر بعض الأنواع الأخرى واعتدال أسعارها.

وحاز "السكري" على الأكثر طلباً لدى رواد السوق؛ الذي يستقبل يومياً محصول أكثر من ٢٠٠ مزرعة، بحسب وكالة الانباء السعودية (واس).

وأوضح المزارع صالح العبري "أن التمر السكري يشكل نسبة ٨٠٪ من مبيعات التمور بالسوق، وتتراوح أسعاره من ٥٠ إلى ١٥٠ ريالا للعبوة 3 كيلوجرامات"، لافتاً إلى "أن عرض التمور على ألواح خشبية تمكن المشتري من الإطلاع على التمور بصور أشمل قبل شرائها لضمان الشفافية وعدم الغش".

وقال المزارع يوسف النفيسة "إن إدارة السوق في نسخته القائمة نظمت مزاداً للتمور يُمكن المشترين للمزايدة على الأصناف المعروضة في ساحة المزاد"، مؤكداً أن "أسعار التمور معتدلة هذه العام، وتنتج المزارع كميات وافرة تغطي حاجة المهرجان وتصدره الى الأسواق الأخرى".

ويستهلك السعوديون، معظم إنتاجهم من التمور الذي يعادل مليون طن سنوياً، فيما يستهلكون في شهر رمضان 40% من الإنتاج المحلي"، وينطلق موسم التمور منتصف شهر أغسطس من كل عام في احتفالية للحصاد، في وقت تعقد في أسواق بيع التمور صفقات شراء تقدّر بالملايين في موسم "صرام النخيل".