أحمد خالد

أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني في كلمة متداولة عبر فيديو بوسائل التواصل الاجتماعي، مع بائع الاسماك محمد فلامرزي، إن الوزارة ستسعى إلى إيجاد حلول سريعة لباعة سوق جدحفص.

جاء ذلك، لدى زيارته السبت السوق، للاطلاع عى آخر المستجدات بعد أن أزالت أمانة العاصمة فرشات الباعة، حيث أكد "أن هناك أشياء من الممكن أن تتخذ حالاً بالتعاون مع البلديات وهناك أشياء يتطلب اتخاذها وقت أطول".

ونظمت وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني بالتعاون مع أمانة العاصمة اجتماعاً، مع باعة سوق جدحفص لمناقشتهم بماذا سيحدث للسوق من تطورات لتنظيم آلية العمل والحصول على التراخيص اللازمة، فيما أكد باعة لـ"الوطن" ارتياحهم جراء الاجتماع لإيجاد حلول ناجعة لهم.

وقال فلامرزي الذي توقف عن البيع تضامناً مع باعة سوق جدحفص لـ"الوطن": "الأوضاع ستكون جيدة، حيث وعدنا الوزير بأنه سيجد حلولاً مناسبة..سيكون هناك تطورات خلال يومين أو 3".

وفيما يتعلق بتوقفه عن بيع الأسماك في السوق يقول فلامرزي: "حينما أحصل على محل وتصريح سأعود لبيع الأسماك، من أجل أن لا أكون مخالفاً للأنظمة والقوانين".

وقال عادل أحمد أحد البائعي الذي حضر الاجتماع: "خرجنا من الاجتماع وقد سادت الطمأنينة على وجوه الباعة"، مبيناً أن الاجتماع كان مثمراً وسيكون هناك نتائج إيجابية خلال اليومين القادمين، حيث أبدى كل من وكيل شؤون البلديات بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني د. نبيل أبو الفتح ومدير عام أمانة العاصمة شوقية حميدان تعاوناً كبيراً.

وأضاف أحمد "أكد المجتمعون أنه سيتم تخصيص قطعة أرض ومنحنا سجلات وتراخيص وإصلاح دورات المياه والاهتمام بالبنية التحتية".

يذكر أن أمانة العاصمة، قامت بإزالة فرشات بائعي سوق جدحفص الخميس، والذين لديهم مخالفات، بعد أن قامت الأمانة بإخبارهم من مره لمدة شهر.