احتفل العالم، الأحد، بيوم الشباب العالمي والذي تم تكريسه للاحتفاء بمساهمات الشباب في مختلف الميادين حول العالم، وخاصة الذين حققوا إنجازات كبيرة وعكسوا صورة مشرفة عن أوطانهم.

وأشار الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجيه عبدالرحيم نقي، إلى وجود نجاحات ملموسة للعديد من الشباب في دول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي، ودعا لضرورة استمرار وتوسيع دعم هذه الفئة من الشباب والشابات من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة وفتح المجال أمام الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني والشركات والمؤسسات، للتعاون مع الجهات الرسمية المعنية، في رعاية الشباب وتنمية مواهبهم وقدراتهم وإمكاناتهم.

وأكد نقي أن الاهتمام بالشباب يعد من أولويات خطط التنمية في دول مجلس التعاون الخليجي التي تولي الشباب عناية خاصة، حيث أنشأت للشباب وزارات خاصة بهم وبشؤونهم، وتولى العديد من الشباب في دول الخليج مناصب قيادية بارزة تمكنهم في الوقت الحالي لأن يكونوا مرتكزاً لمشاريع وخطط التنمية المستقبلية لأوطانهم.

وقال الأمين العام إن اتحاد الغرف يعمل خلال الفترة الحالية على خمس إستراتيجيات كبيرة إحدى هذه الاستراتيجيات خاصة لدعم شباب وشابات الخليج ومساعدتهم على التوظيف مع ما يتناسب من إمكانياتهم وخبراتهم، وسيتم الإعلان عنها بشكل موسع حال بدء التنفيذ والانطلاق للاستراتيحية، معتبراً الخطوة نقلة نوعية في مجلس التعاون الخليجي لهذه الفئة تحديداً.

يذكر أن اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي قام بالعديد من المبادرات التي تخدم وتدعم فئة الشباب كتفعيل دور الاتحاد في تنفيذ برامج تدريبية تخدم القطاع الخاص الخليجي من خلال إنشاء المركز الخليجي للتدريب وتنظيمه للعديد من الملتقيات التي تخدم الشباب والموارد البشرية مثل ملتقى الموارد البشرية الخامس لمسؤولي الموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي الموافق 15-16 أكتوبر 2017م.