أشاد رئيس مجلس النواب المستشار أحمد بن إبراهيم الملا بعمق العلاقات الأخوية التاريخية الوثيقة التي تجمع مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، والحرص المشترك على تطويرها في جميع المجالات، بفضل حكمة القيادتين الحكيمتين في مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية.

جاء ذلك خلال استقباله الأحد، وفداً من الأمانة العامة لمجلس الشورى السعودي يضم عدداً من المديرين والمستشارين القانونيين.

وأشار رئيس مجلس النواب إلى الدور المهم الذي يضطلع به مجلسا النواب والشورى في مملكة البحرين ومجلس الشورى في المملكة العربية السعودية في إيصال الصوت الخليجي للعالم، وإظهار ما تشهده دول مجلس التعاون من تقدم ورقي وازدهار على كافة الأصعدة، منوهاً بما حققته هذه المجالس من إنجازات مهمة تؤكد وحدة مواقفنا المشتركة.

و أكد أهمية تبادل مثل هذه الزيارات الميدانية التي تسهم في تبادل الخبرات، وفتح آفاق جديدة للتنسيق في المجال التشريعي والبرلماني.

موضحاً أنها من صميم توجهات رؤساء المجالس التشريعية في الدول العربية لتطوير العمل في الأمانات العامة، كما تأتي متسقة مع رؤية الاتحاد البرلماني الدولي دائماً.

وكلف الملا، أعضاء الوفد السعودي بنقل التحيات إلى رئيس مجلس الشورى السعودي الشيخ د.عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، والشكر على استقبال وفد الأمانة العامة لمجلس النواب البحريني في الزيارة التي تمت الشهر الماضي.

من جانبهم، أعرب أعضاء الوفد السعودي عن شكرهم وتقديرهم لما أبداه رئيس مجلس النواب من حرص على تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين، كما أشادوا بالتعاون البرلماني الوثيق بين مجلس النواب البحريني ومجلس الشورى السعودي، وما يشهده من تنسيق مشترك لكل ما فيه خير البلدين وشعبيهما الشقيقين، معربين عن اعتزازهم بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات البحرينية السعودية.