وقع مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة "دراسات"، وجامعة البحرين، مذكرة للتعاون المشترك في مجالات تبادل الخبرات، وإجراء البحوث والدراسات النوعية، ودعم وتشجيع فرص التدريب والتأهيل للكوادر الوطنية.

ويشمل الاتفاق المشاركة المتبادلة في المؤتمرات والندوات وورش العمل والفعاليات ذات الصلة.

وقع المذكرة من جانب مركز "دراسات" رئيس مجلس الأمناء، الشيخ د.عبد الله بن أحمد آل خليفة، ومن جانب جامعة البحرين، د.رياض يوسف حمزة، وذلك في مقر الجامعة.

ورحب الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، بالتعاون القائم مع جامعة البحرين، باعتبارها أحد صروح العلم والمعرفة، مبيناً أن هناك العديد من الغايات المشتركة التي تجمع مركز "دراسات" مع هذه المؤسسة الوطنية الرائدة.

وأكد أن التعاون مع جامعة البحرين متواصل وحيوي، وأضاف: "لكننا نطمح إلى توطيد شراكتنا الوثيقة من خلال تعزيز العلاقات بين المؤسستين في مختلف مجالات البحث العلمي وتطبيقاتها على أرض الواقع، وبما يتناسب مع التوجهات الاستراتيجية لأداء رسالتهما وفق الأهداف المرسومة".

وأوضح أن مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خلفية عاهل البلاد المفدى، تولي اهتماماً كبيراً بالبحث العلمي، باعتباره عماد التنمية وركيزة المستقبل، كما يأتي في مقدمة أولويات رؤية البحرين الاقتصادية 2030 لتعزيز الاستثمار الأمثل في العنصر البشري، وفق أعلى معايير الجودة والتميز، بجانب توفير بيئة ملائمة ومحفزة للنمو والابتكار، والاستفادة من المزايا النسبية التي تتمتع بها المملكة، استناداً لمبادئ الاستدامة والتنافسية والعدالة.

وشدد رئيس مجلس أمناء "دراسات"، على أهمية فتح مجالات جديدة وواعدة للتعاون المؤسسي، تكون بمثابة جسر للتواصل الفكري والبحثي، مؤكداً ريادة مملكة البحرين في مجالات التعليم والتدريب، في ظل الجهود المتواصلة للارتقاء بالعملية التعليمية والبحث العلمي.

وأعلن أهمية زيادة تفعيل التعاون بين المؤسسات البحثية الوطنية، لخدمة مسيرة التنمية المستدامة الشاملة، مشيراً إلى أن مركز "دراسات" يتطلع إلى مزيد من المبادرات المشتركة لبناء القدرات، وإنتاج الدراسات والبحوث المتكاملة والاستشارات النوعية، بجانب إجراء استطلاعات الرأي، بما يسهم في بلوغ الأهداف المنشودة، وتعزيز دوره في الشراكة المجتمعية.

من جانبه، أبدى رئيس جامعة البحرين، د.رياض حمزة، سعادته بالتعاون مع مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، كأحد أبرز المراكز البحثية في منطقة الشرق الأوسط، ومن الأهمية تحقيق الاستفادة المتبادلة في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح حمزة، أنه بموجب مذكرة التعاون، سوف يسعى الجانبان إلى بناء قدرات الكوادر والمنتسبين، وتعزيز اكتسابهم للخبرات من خلال القيام بالأبحاث العلمية المشتركة، التي من شأنها الإسهام في خدمة رؤية البحرين الاقتصادية 2030، مشيراً إلى حرص جامعة البحرين على تزويد خريجيها بالمخرجات البحثية الحديثة، وتنويع وتعزيز التعاون مع جميع المؤسسات المختصة لدعم برامجها العلمية والأكاديمية.