نظمت بلدية المنطقة الجنوبية، بالتعاون مع إدارة الثروة السمكية وشركة أوربايسر للنظافة، حملة بعنوان "سواحلنا" لتنظيف السواحل العامة، بحضور ومشاركة وكيل الوزارة للزراعة والثروة البحرية بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني الشيخ محمد بن أحمد آل خليفة.

وبدأت الحملة من مرفأ بندر الدار، وتمت إزالة الكثير من المخلفات على أطراف الساحل، والتي تهدد سلامة مرتادي البحر والأحياء البحرية.

وشارك في هذه الحملة كل من جمعية سترة للصيادين، جمعية "كلين أب بحرين"، جمعية الصيادين المحترفين، وعدد من المتطوعين والأخصائيين والمفتشين في البلدية وعمال شركة النظافة.

وتم توزيع المعدات والقفازات الواقية على المشاركين، واستخدمت الوسائل الحديثة في أعمال التنظيف من خلال شفط المخلفات وسحبها إلى خارج البحر.

وأثنت البلدية على دور إدارة الثروة السمكية في دعم حملتها، الأمر الذي كان له بالغ الأثر في نجاحها، حيث يتجلى التعاون بين الجهات الحكومية في الحملات التي تخدم المجتمع وترفع من مستوى إحساسه بالمسؤولية تجاه وطنه والبيئة المحيطة به، والتي يجب أن تتضافر مختلف الجهود من أجل الحفاظ عليها نظيفة وآمنة للأجيال الحالية والقادمة، باعتبارها ثروة وطنية.