استنكر رئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي د.الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة محاولة تفجير كنيسة السيدة العذراء بمنطقة مسطرد بشبرا الخيمة، بالقليوبية في مصر، مندداً بكل الممارسات الإرهابية التي تستهدف الأبرياء في الأماكن المقدسة ودور العبادة في العالم.

وقال في بيان أصدره المركز: "إننا نرى ما حدث خصوصاً، وجل محاولات الجماعات الإرهابية عموماً، عبر القيام بقتل وذبح وإزهاق أرواح الأبرياء من الآمنين الذين يعيشون بيننا ومعنا، نراه عملاً مبتوراً معاقاً وإجراماً بحق القيم الإنسانية التي شرعتها كافة الأديان والمذاهب، وجهلاً متعمداً بمبادئ التعايش والتسامح، ولا يمت بصلة لأي فكر أو سلوك حضاري سوي".

وأبان أن "الله سبحانه تعالى كرمنا كبشر لنتعايش باحترام الآخر والحفاظ على أرواحنا وأرواح الغير ولا يوجد دين أو مذهب يسمح بقتل إخواننا في البشرية. والأسوأ أن يحول هؤلاء المجرمون الإرهابيون دور العبادة إلى مستنقعات دم، و أن العالم بأجمعه يجب أن يتكاتف لمحاربة هذا الإجرام".

وأشار رئيس المركز إلى "أننا في البحرين نلتف حول "إعلان مملكة البحرين" الذي يترجم فلسفة ورؤى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين في التسامح والتعايش والسلام، ونعمل جاهدين كشعب واحد لنشر مبادئ الإعلان في العالم"، داعياً كافة أطياف المجتمع الإنساني للاحتماء تحت راية الإنسانية التي تكفل للجميع حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية، والاعتبار بأسس وحدة المصير المشترك لكافة الأمم والشعوب على هذا الكوكب، بما يضمن البقاء والأمن والاستقرار الإنساني.