روما - أحمد صبري

اتفق الجميع في تورينو بشكل علني أن دوري الأبطال هو هدف يوفنتوس الرئيس الموسم المقبل خاصة بعد ضم كريستيانو رونالدو المتوج باللقب الأوروبي 5 مرات من قبل وهو اللاعب الوحيد في تاريخ اللعبة الذي حقق ذلك.

ففي كلمته للاعبين قبل لقاء فيلا بيروزا التاريخي، قال الرئيس أندريا أنييلي في كلمة مسجلة تلفزيونياً أن دوري الأبطال هو هدف يوفنتوس الأول ثم الدوري الإيطالي ثم الكأس في تحديد واضح ومعلن لهدف إدارة النادي البيانكونيري.

أما المدرب ماسيمليانو أليغري فقال في حديث تلفزيوني لشبكة (سكاي سبورت) "طموحنا هو الفوز بكل البطولات وإضافة دوري الأبطال إلى بطولاتنا" وذلك في إشارة واضحة لرغبته في تحقيق الثلاثية بعدما حقق الثنائية المحلية خلال المواسم الأربع الماضية وهو رقم قياسي تاريخي لم يحققه أي فريق إيطالي آخر من قبل.

تصريحات أليغري جاءت مغايرة تماماً لتصريحاته طوال المواسم الأربع الماضية التي كان يرفض فيها الحديث عن دوري الأبطال كهدف أساسي للفريق، بل إنه قبل انطلاق الموسم الماضي في أحد المؤتمرات الصحافية قال بشكل صريح هدفنا الأول هو تحقيق لقب الدوري للموسم السابع على التوالي ثم يأتي بعد ذلك لقب دوري الأبطال لو نجحنا في تحقيقه.

تصريحات الجميع في يوفنتوس جاءت بعدما وصل النادي إلى أفضل مستوياته من الناحية الاقتصادية وتخلص تماماً من كافة ديونه والتي أرهقته كثيراً لسنوات طويلة بعد أزمة الكالتشوبولي والتي صادفت عملية بناء ملعبه الجديد ليبدأ حالياً في جني كل تلك الثمار والتي وصلت للتعاقد مع أفضل لاعب في العالم وهو كريستيانو رونالدو.

يوفنتوس يحلم باللقب الأوروبي الذي عانده كثيراً لمدة 22 عاماً بخسارة 5 لقاءات نهائية منذ حينها بكافة السيناريوهات الممكنة سواء بالخسارة بفارق هدف واحد أو بالخسارة بفارق ضخم أو حتى الخسارة بركلات الترجيح، ليصبح نقل الهيمنة المحلية إلى النطاق الأوروبي أمراً لا مفر منه في وجهة نظر الجميع في تورينو.