مدريد - أحمد سياف

تعرض ريال مدريد لزلزال حقيقي هذا الصيف بمغادرة هدافه ونجمه التاريخي كريستيانو رونالدو، بعد أن قاد الفريق لثالث لقب على التوالي في دوري أبطال أوروبا في مايو الماضي.

وبالنظر إلى النفوذ الهائل لرونالدو خلال الفترة التي قضاها في سانتياغو برنابيو، فمن الواضح تماماً أن المهاجم كان شخصية لا غنى عنها لريال مدريد. ومع ذلك، يجب على أبطال أوروبا إيجاد طريقة للتأقلم دون نجمهم ونحن ندخل الموسم المقبل.

لا ينبغي أن ننسى أن ريال مدريد لا يزال لديه الكثير من اللاعبين الرائعين الذين يمكن أن يساعدوا الفريق على البقاء في قمة أوروبا، لكن هناك 5 لاعبين سيلعبون الأدوار الأهم وهم.

1. ماركو أسينسيو

ماركو أسينسيو هو خريج أكاديمية ريال مدريد، ووصل للفريق الأول في عام 2016، بعد بضعة عروض رائعة في الإعارة.

اللاعب الشاب كان رائعاً تحت قيادة زين الدين زيدان في الموسم الماضي وقد أثار إعجابه في كل مرة حصل فيها على فرصة اللعب.

أسينسيو يبلغ فقط 22، لكنه يلعب بالفعل مع الكثير من النضج والفهم.. يمتاز بمراوغاته الجيدة، قادر على التغلب على المدافعين في المواقف الفردية، مبدع جداً وسريع، ولديه نجاعة هجومية.

بعد رحيل رونالدو وعدم التعاقد حتى الآن مع اسم بديل له، فكل العيون على أسينسيو كي يلعب دوراً حيوياً.

2. سيرجيو راموس

مقاتل، وقائد رائع.. ليس هناك شك في أن سيرجيو راموس سيكون بالتأكيد شخصية لا غنى عنها لريال مدريد عندما يبدأ الموسم..

كان الإسباني القلب النابض للريال لعدة سنوات، مقدماً العروض الصلبة والمدهشة في الدفاع للعمالقة الإسبان.

صلابته وخبرته وقيادته للفريق كلها أمور ضرورية لريال مدريد للنجاح هذا الموسم.

إلى جانب كونه قائد الفريق، سيلعب راموس أيضا دوراً كبيراً في جمع الفريق معاً، وإلهام زملائه في الفريق، وتأمين جو مثالي لهم ليزدهروا.

3. إيسكو

أكثر شخص كان سعيد بقدوم المدرب جوليان لوبيتيجوي كان إيسكو، الذي يعرفه عن ظهر قلب عندما تولى تدريبه مع منتخب إسبانيا للشباب، كما أن المدرب الجديد يفضل عادة اللعب بصانع ألعاب.

بعد أن بلغ ذروة مسيرته أثناء اللعب مع لوبيتيجوي في المنتخب الوطني الإسباني مؤخرًا، لا شك أن إيسكو سيلعب دوراً هائلاً تحت قيادة مدرب ريال مدريد هذا الموسم.

وبفضل موهبته الهائلة ومهاراته المدهشة، بإمكانه أيضاً المساعدة في ملء جزء من الفراغ الذي تركه كريستيانو رونالدو في الفريق.

4. جاريث بيل

الموسم المقبل يعتبر كفرصة لجارث بيل ليكون النجم الأهم لريال مدريد.

انضم الويلزي إلى ريال مدريد من توتنهام هوتسبير في عام 2013، وقبل ذلك، كان يعيش في ظل كريستيانو رونالدو في سانتياجو برنابيو.

على الرغم من أنه كان يفكر في مستقبله في النادي في البداية، فإن رحيل نظيره البرتغالي قد منحه بعض الأمل، حيث أصبح اللاعب جاهزاً لتحمل مسؤولية قيادة هجوم ريال مدريد هذا الموسم.

بخبرته الواسعة وموهبته المذهلة، من الواضح أن النجم الويليزي قادر على أن يصبح النجم الأهم في العاصمة الإسبانية.

لقد أعطانا أداءه الرائع خلال بطولة كأس الأبطال الدولية مؤشراً على ما يمكن توقعه من نجم توتنهام السابق عندما يبدأ الموسم.

5. لوكا مودريتش

مع رحيل كريستيانو رونالدو، سيحتاج ريال مدريد إلى عقل مفكر وملهم لقيادة النادي للمزيد من النجاحات، وأقرب شخص يمكنه القيام بهذا الدور حاليًا هو لوكا مودريتش.

بعد حملة رائعة في نهائيات كأس العالم والتي قاد فيها بلاده إلى نهائي البطولة، من المقرر أن يكرر الكرواتي مستوياته المذهلة لناديه هذا الموسم.

لقد أظهر لنا أنه قادر على قيادة فريق مع عروضه غير العادية في روسيا، وسيكون جوليان لوبيتيجوي جاهزاً لمنحه دوراً متقدماً في سانتياجو برنابيو هذا الموسم.

يمكن القول إن مودريتش هو أفضل لاعب وسط في العالم في الوقت الحالي وقدرته على صناعة اللعب في وسط الميدان، والاستحواذ على الكرة مع خلق الفرص كلها أمور ستساهم في تطور ريال مدريد. ليس هناك شك في أن صانع الألعاب سيكون من أصحاب الأدوار المهمة الموسم المقبل.