أرجع الرامي محمود حاجي عدم تأهله للدور النهائي من منافسات 10 أمتار، إلى عامل الحظ وعدم التوفيق في الرميات الأخيرة، وقال : "كنت قريباً من حجز مقعد في الدور النهائي للمنافسات، إلا أن الحظ لم يكن من نصيبي في الطلقات الأخيرة التي كلفتني خسارة نقاط كانت كفيلة بأن أحقق مجموع أكبر من الذي حققته وأتأهل للدور النهائي".

وتابع حاجي: "المنافسة كانت كبيرة وقوية من جانب مختلف الرماة، خصوصاً في ظل تواجد رماة يملكون الكثير من الخبرة والتجربة وسبق لهم تحقيق عديد الميداليات في مختلف المنافسات، وهذا ما سأستفيد منه في بقية المنافسات بالدورة".

ووعد حاجي الجماهير البحرينية ببذل مزيد من الجهد وتقديم الأفضل في باقي المنافسات التي تنتظره بالدورة، مؤكداً على الثقة الكبيرة التي يتمتع بها في الظهور بالصورة المشرفة التي تليق باسم البحرين، وقال: "أعد بالأفضل في منافسات 50 متر بندقية وكذلك 3000 متر بندقية، حيث سأسعى للتأهل إلى الدور النهائي ومن ثم التفكير في حصد إحدى الميداليات.