تعرضت السفارة الأميركية في أنقرة في وقت مبكر الإثنين لإطلاق نار لم يوقع إصابات، بحسب مسؤولين أتراك وأميركيين، وسط توترات متصاعدة بين تركيا والولايات المتحدة.

وأكد مكتب محافظ أنقرة أن مبنى السفارة تعرض لإطلاق ست رصاصات، وأن ثلاث طلقات أصابت بوابة المدخل الحديدية وجداراً خارجياً.

وأضاف "لا توجد إصابات".

وقال المتحدث باسم السفارة ديفيد غينر لفرانس برس إن "حادثاً أمنياً" وقع. وأضاف "لم يتم الإبلاغ عن إصابات ونحن نحقق في التفاصيل. نشكر الشرطة التركية على استجابتها السريعة".

ورأى شهود عيان أثر رصاصة على جدار غرفة الأمن.

ودان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو الحادث ووصفه بأنه "هجوم استفزازي".

وكتب على تويتر "سنضمن التحقيق في هذا الحادث بسرعة وسيتم إحضار منفذيه أمام العدالة".

وقالت وزارة الخارجية التركية إن إجراءات اتخذت "لضمان أمن السفارة الأميركية في أنقرة وغيرها من البعثات والموظفين الأميركيين" في أنحاء البلاد.

وندد المتحدث بإسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين بالهجوم على السفارة الاميركية ووصفه بأنه محاولة "لخلق الفوضى"، وقال "تركيا بلد آمن، وجميع البعثات الأجنبية محمية بالقانون".

ويأتي الحادث متزامناً مع توتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن بشأن احتجاز تركيا لقس أميركي بتهم تتعلق بالإرهاب.