حسن عبدالنبي

كشفت مصادر لـ"الوطن"، أن جسر الملك حمد المزمع تشييده بين مملكة البحرين والمملكة العرية السعودية سيكون جاهزاً للإستخدام في العام 2027.

من جانب آخر، قال وزير المواصلات والاتصالات كمال أحمد: "قطعنا خطوة كبيرة من مراحل تنفيذ المشروع، وتم الاتفاق مع وزارة النقل بالمملكة العربية السعودية وإدارة مؤسسة جسر الملك فهد لطرح مناقصة تعيين الشركة الاستشارية التي تعتبر تحالفاً فنياً ومالياً وقانويياً".

وسيكون دور الشركة مهم، لمراجعة الدراسات وإعداد أوراق المناقصات وتأهيل المقاولين ومن ثم إدارة عملية طرح المناقصة الرئيسية للمطورين بالتعاون معنا كممثلين للجانبين.

وأكد الوزير، أن مشروعاً بهذا الحجم الكبير بحاجة إلى جهد فني ومالي، مقدماً شكره إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الذي يحثنا دائماً على العمل بجد في هذا المشروع، وكذلك صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على دعمهم المستمر.

كما قدم شكره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وجميع العاملين في وزارة النقل السعودية والبحرين ومؤسسة جسر الملك فهد، حتى يرى المشروع النور.