- بوهزاع: هدف الجائزة توريث حب العمل التطوعي لمختلف الأجيال

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة للعمل التطوعي، أسماء رواد العمل التطوعي العربي المكرمين في النسخة الثامنة من الجائزة لسنة 2018، التي تضم نخبة من الشخصيات العربية التي أسهمت في نشر وتعزيز ثقافة العمل التطوعي، وتحفيز المبادرات الخلاقة والتجارب التطوعية المميزة في العالم العربي.

وقال رئيس اللجنة المنظمة، رئيس الاتحاد العربي للتطوع رئيس جمعية الكلمة الطيبة، حسن بوهزاع، إنه سوف يتم تكريم 14 من رواد العمل التطوعي العربي من 12 دولة عربية، في إطار حرص اللجنة المنظمة للجائزة، على تسليط الضوء على النماذج المشرفة من قيادات العمل التطوعي في الوطن العربي، وعلى قصص النجاح الملهمة لجيل الشباب.

لافتاً إلى أن المكرمين هم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية من المملكة العربية السعودية، وصاحب السمو الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود، ومساعد رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي من سلطنة عمان، صاحبة السمو منى بنت فهد آل سعيد، ورئيس مجلس إدارة بنك البحرين الوطني، الوجيه فاروق المؤيد، والرئيس والمؤسس للجامعة الأهلية من مملكة البحرين، أ.د. عبدالله بن يوسف الحواج ، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب المغربي من المملكة المغربية، يوسف الغربي، والمسؤولة في منظمة اليونيسكو وأستاذة الأدب الفرنسي والفرنكفوني في الجامعة اللبنانية من جمهورية لبنان، أ.د. زهيدة درويش جبور ، ورئيس مؤسسة الصلاحي الخيرية من جمهورية اليمن، الشيخ علي بن علي الصلاحي ، والمدير العام لمؤسسة وطني الإمارات من دولة الإمارات العربية المتحدة، ضرار حميد بالهول الفلاسي ، ود. جوهر بن عبدالقادر الجموسي أستاذ جامعي وباحث ومؤلف من الجمهورية التونسية، ورئيس جمعية الأورمان من جمهورية مصر العربية، حسام الدين عبدالحليم القباني، وسفير منظمة الأسرة العربية، م. فتحي جبر عفانة، ود. سميح محمد فايز شعبان الدويك من دولة فلسطين، ومؤسس الجمعية العراقية للتسامح واللاعنف من جمهورية العراق، محمد رشيد عبدالمجيد، ورئيس جمعية شباب متطوع من جمهورية الجزائر، سيد أحمد عبدون.

وأوضح بوهزاع، أن جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة للعمل التطوعي، باتت واحدة من أهم الجوائز في مجال التطوع في العالم العربي، وإن هناك تعاون قائم بين جامعة الدول العربية، والاتحاد العربي للتطوع وجمعية الكلمة الطيبة، في تنظيم الجائزة واختيار الشخصيات العربية ذات الإسهامات المضيئة في خدمة المجتمعات العربية، في إطار الرؤية التي هدفت، إلى تكريم رواد العمل التطوعي في العالم العربي، ووضع خبراتهم ومشاريعهم في بؤرة الضوء في أوساط المتطوعين من كافة الدول العربية، من أجل نشر ثقافة التطوع وإبراز دورها في التنمية الشاملة للمجتمعات الخليجية والعربية، والمساهمة في تطوير الأعمال التطوعية في مملكة البحرين.

وأكد رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، أن اختيار رواد العمل التطوعي العربي يهدف، لتعزيز الشراكة الفاعلة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والجمعيات التطوعية، ودعم جهود المسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص، من خلال إبراز الجهود المبذولة في هذا الإتجاه لتشجيع مثل هذه المبادرات الإيجابية، التي تصب في خدمة المجتمعات العربية المختلفة.

وأشار إلى أن، أحد أهم أهداف الجائزة، هو توريث حب العمل التطوعي، بتعميق التواصل بين أصحاب البصمات التطوعية وبين مختلف الأجيال، ونقل الخبرات التطوعية المختلفة إلى المتطوعين، ومساعدتهم على العمل في المجال المناسب لميولهم وتخصصاتهم وأعمارهم، وإفساح المجال للاستفادة من آرائهم في هذه الخبرات والتجارب.

وأبان بوهزاع، أن اللجنة المنظمة تعمل على تنفيذ توجيهات، سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة، راعي الجائزة، من أجل تنظيم حفل توزيع جائزة سموه بالصورة التي تليق بمكانة مملكة البحرين وجهودها في مجال العمل التطوعي والإنساني.

ولفت إلى أنه تم توجيه الدعوة إلى عدد من الشخصيات العربية للمشاركة في الحفل، إلى جانب مشاركة جامعة الدول العربية، موضحاً أن الحفل سيقام على هامش احتفالات المملكة باليوم العربي للتطوع.

يذكر أن النسخة الثامنة من جائزة عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة للعمل التطوعي، تقام برعاية استراتيجية من"تمكين"، إلى جانب الرعاة الرئيسيين وهم "باس، وفيفا، وجيبك، ومجموعة البركة ".