دعت لجنة الصحة والسلامة المهنية، بالاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين، إلى تعزيز إجراءات الأمن والسلامة في المنشآت الصناعية بمملكة البحرين، وزيادة برامج التدريب الخاصة بالإسعافات الأولية للعاملين فيها.

ونوهت اللجنة، بمناسبة اليوم العالمي للإسعافات الأولية والذي يقام هذا العام تحت شعار "تمكين المجتمعات المحلية من أجل إنقاذ الأرواح"، بالعدد الكبير من حوادث مواقع العمل التي وقعت في العام الحالي، والتي كان يمكن تفادي الخسائر البشرية لكثير منها، في حال تم تدريب العاملين على مبادئ الإسعافات الأولية للمصابين فيها، وأثر هذا التدريب على بيئة العمل وواقع العمالة بشكل عام.

وناشدت اللجنة كافة المنشآت الصناعية بضرورة توفير أدوات الإسعافات الأولية بكافة مواقع العمل سواءً الثابتة أو المتغيرة، داعية وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والجهات المعنية، لتشديد الإجراءات الخاصة بمنح التصاريح بإلزام المؤسسات توفير المعدات الإسعافية، وتكثيف الزيارات الميدانية وعمليات التفتيش، بجانب الحرص على أن يكون من بين العاملين من لديه مهارات الإسعافات الأولية، ويشار إليه بشارة تعريفية محددة من بين العاملين، لتحقيق أسرع معدل استجابة للإصابات والحوادث في مواقع العمل.

وأشادت اللجنة بدور وزارة الداخلية ووزارة الصحة، في سرعة الاستجابة لحوادث مواقع العمل، والوقت القياسي المتحقق في وصول سيارات الإسعاف لكافة المناطق بالمملكة، فيما أكدت استعدادها للتعاون مع منظمات المجتمع المدني وجمعية الهلال الأحمر في توفير برامج تدريب للعمال تمنح شهادات "مسعفي مواقع" للعمال المتميزين المشاركين في برامج التدريب المتخصصة.

وقدمت اللجنة التهنئة باليوم العالمي، متمنية الصحة والسلامة للجميع، وأن يحفظ الله البحرين شعباً وعمالاً، وأن تقدم للعالم نموذجاً متحضراً في اتباع إجراءات الأمن والسلامة وإنقاذ الأرواح.