أكد مدير عام الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، في افتتاحه ورشة عمل حول استخدام الانترنت للأغراض الإرهابية، الأهمية البالغة لمذكرة التفاهم التي وقعها وزير الداخلية، مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، التي أثمرت عن مثل هذه البرامج التدريبية.

وأوضح، أن تنظيم مثل هذه الورش والبرامج التدريبية ، يساهم في إعداد وتأهيل كوادر بشرية قادرة على التعامل مع التحديات التي تواجه العمل الأمني، في ظل التطور التكنولوجي الهائل والمستجدات على الساحتين الإقليمية والعالمية .

وأشار خلال ورشة العمل التي تقام بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، في الفترة من 16 إلى 18 سبتمبر الجاري، إلى أن هذا التعاون، يقدم للمشاركين فرصة متميزة في إثراء معرفتهم الأمنية بأبرز الخبرات الدولية في هذا المجال، ويعزز من مهاراتهم العملية وفق أعلى الأسس والمعايير.

من جهته، أكد رئيس مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ضرورة مواكبة أداء منتسبي الأجهزة الأمنية للوتيرة المتسارعة لتطور الأساليب الإجرامية.

وتدور ورشة العمل حول الطرق المختلفة باستغلال الانترنت من قبل التنظيمات الإرهابية، بالإضافة إلى مهارات التحقيق الخاصة بالجرائم الإلكترونية وما يتعلق بها من إجراءات قانونية، بهدف رفع مستوى أداء العاملين وزيادة فاعلية الأداء الأمني، فيما يخص الجرائم الإرهابية في النطاق الرقمي.