أعلنت شؤون الجمارك، استعداداها لاعتماد كافة المنافذ السعودية كنقاط دخول أولى إلى البحرين والتي من المتوقع تطبيقها مطلع يناير المقبل، مؤكدة انها ستعمل على التنسيق لزيارة جمرك مطار الملك فهد الدولي وجمرك ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام نهاية سبتمبر الجاري.

وأيد الجانب السعودي تطبيق إجراءات المنفذ الواحد مع البحرين حال تبين إن الإجراءات المطبقة تستوفي كافة اشتراطات ولوائح الهيئة بما يضمن سلامة الغذاء والدواء والأجهزة الطبية ومنتجات التجميل والمبيدات والأعلاف مع التأكيد على ضرورة وجود نقاط اتصال مباشرة بين جهات الاختصاص في البلدين مع العمل على التنسيق لزيارة منفذي ميناء خليفة بن سلمان ومطار البحرين الدولي خلال شهر أكتوبر المقبل.

وشاركت شؤون الجمارك في اجتماع نقاط الدخول الأولى بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، الذي عقد بمقر الهيئة العامة للجمارك في السعودية، وذلك قبل انعقاد الاجتماع الثنائي الثالث لمديري الجمارك في البلدين الشقيقين تمهيداً لبدء التطبيق في الأول من يناير 2019.

وجاء الاجتماع الذي حضره من الجانب البحريني، مدير إدارة التخليص الجمركي والمتابعة ووفد من الجهات الرقابية، بناءً على مخرجات الاجتماع الثنائي بين جمارك البلدين الشقيقين الذي عقد في مارس الماضي بمملكة البحرين، ونتج عنه تشكيل فريق عمل لإنجاز بعض المهام منها اعتماد نقاط الدخول الأولى في البلدين بمشاركة الجهات المسؤولة عن الفسح برئاسة الجمارك ووضع برنامج زمني لزيارة المنافذ الجمركية، ومراجعة قوائم السلع المقيدة تمهيداً لاعتمادها وتطبيقها في منافذ الدخول الأولى في البلدين، مع دراسة اعتماد شهادات المطابقة لفسح الواردات في منافذ الدخول الأولى والاطلاع على نظام "سابر" للتحقق من صحة شهادات المطابقة المنفذة في المملكة العربية السعودية، إضافة إلى تطبيق التعريفة الجمركية المتكاملة للمملكة العربية السعودية في مملكة البحرين.