قال مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الرفاع، محمد حسان، إنهم سعداء بالتواجد في الجزائر للمرة الأولى في تاريخ نادي الرفاع.

وأوضح حسان أن البعثة الرفاعية حظيت بحفاوة كبيرة من قبل الأشقاء في نادي مولودية الجزائر، والاتحاد الجزائري لكرة القدم، مؤكداً أن هذا الشيء يوطد العلاقات الثنائية بين الأندية العربية من خلال هذه البطولة التي تجمع كل الأشقاء العرب، مبيناً أن هذه التجمعات الرياضية العربية غابت في السنوات الماضية وعودتها من جديد تعطي إضافة للأندية في مختلف أرجاء الوطن العربي الكبير.

وأضاف: "الفريق الرفاعي على ما يرام في الجزائر، وحظي بجلسات استشفائية بعد الرحلة المرهقة، واليوم نفكر جدياً في مباراة المولودية وكيفية العودة ببطاقة التأهل للدور القادم لمسابقة كأس الاتحاد العربي لكرة القدم".

وأشار حسان إلى أنهم يعرفون أن الفريق الجزائري قوي ولا يستهان به، رغم أنه يمر بمرحلة صعبة بعد تتابع الهزائم في المرحلة الأخيرة، لكن هذا الشيء لا يقلل من قيمة المولودية الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره.

وأكد حسان أن مسألة الفوز بهدفين وأكثر ليست بالستية كون الفريق خسر ذهاباً في المنامة، لكنها ليست مستحيلة حسب تعبيره، موضحاً أن تركيز الفريق ينصب بالكامل على هذه المباراة المهمة التي يشارك فيها الرفاع ممثلاً للكرة البحرينية والتي يأمل فيها السماوي تقديم مستوى يليق بسمعة الكرة البحرينية.