براءة الحسن

يستقطب إرنستو فالفيردي الكثير من الانتقادات من جماهير برشلونة بسبب منهجيته "البراجماتية" للأمور.

غالباً ما تكون هذه الانتقادات سخيفة وقاسية للغاية بالنسبة للمدرب الذي فاز بالثنائية المحلية في موسمه الأول، لكن في بعض الأحيان تشعر بأن أرنستو فالفيردي يقوم بأشياء غريبة لا يمكنك تفسيرها.

إراحة ليونيل ميسي ونحن في بداية الموسم، الاعتماد على بوسكيتس في الدفاع فيدفع الثمن، الدفاع بعد التقدم، الاعتماد الكلي على ميسي، سوء مستوى سواريز التهديفي، عدم الاعتماد على الصفقات الجديدة.. كلها أمور تسبب سهام النقد.

لكن أمام فالنسيا استمرت الألغاز والأمور غير المفهومة، فبعد إصابة مدافع الفرنسي الأساسي صامويل أوميتيتي كان من الطبيعي أن يدفع بمدافعه الجديد والذي اشتراه هذا الموسم كليمنت لينجليت، لكنه قرر الاعتماد على خيار غريب بالمدافع القديم توماس فيرمايلين.

فلماذا قرر فالفيردي ضم لينجليت وهو لن يعتمد عليه؟ وأين مالكوم؟ وأين تأثير الصفقات الجديدة والاعتماد عليها؟! كلها أسئلة سببت اللغز في عقول جهور الكتلان.

ومرة أخرى يدفع فالفيردي الثمن في مثل تلك القرارت، حيث ارتكب المدافع البلجيكي خطأ أعطى الأسبقية لفالنسيا في المباراة الأخيرة.