براءة الحسن

بعد بداية مهتزة للموسم، وضع كريستيانو رونالدو قدميه على الطريق الصحيح في أول 8 مراحل، ليشارك في تلك الانطلاقة الرائعة للسيدة العجوز في الموسم.

وصل رونالدو لهدفه رقم 4، ليكون بفارق 5 أهداف عن الهداف المتألق في جنوى بياتيك "متصدر لائحة الهدافين".

لكن المراقب الجيد لأداء رونالدو مع يوفنتوس سيجد أن هناك تغييراً كبيراً طرأ على النجم البرتغالي، وهو ما يميزه بقدرته على التأقلم مع الوضعيات الجديدة والتماشي مع أدواره الجديدة.

في ريال مدريد كان الهجوم يدور في فلك رونالدو، كل شيء يدوره حوله، هو المنهي الأول للهجمات والمسجل الأول للأهداف، يتواجد في منطقة الجزاء باستمرار، والفريق صنع له ويخدم عليه.

تغير الأمر تماماً هذا الموسم، فرونالدو بات يخدم الفريق ويشارك في اللعب، ولم يعد هو محور الهجوم، وهو ما توضحه الأرقام.

فطوال الموسم الماضي مع ريال مدريد صنع رونالدو 5 أهداف فقط، لكنه في 8 مباريات فقط مع يوفنتوس صنع 4 أهداف!

أما على مستوى صناعة الفرص المحققة مع ريال مدريد طوال الموسم الماضي في الليجا فصنع 8 لزملائه، لكنه في 8 مباريات مع يوفنتوس فقط صنع 5 فرص محققة للتسجيل، وهو أكثر اللاعبين صناعة للفرص المحققة في الدوري الإيطالي هذا الموسم.

ما يعيب رونالدو هذا الموسم هو كثرة إهداره للفرص السهلة، حيث يعتلي صدارة أكثر اللاعبين إهداراً للفرص الكبيرة في الدوري الإيطالي هذا الموسم بواقع 7 فرص مهدرة.