مدريد - أحمد سياف

استلم جوي هيدينك تدريب ريال مدريد بعد مونديال 1998، وهو نفس الوقت تقريباً الذي استلم فيه لوبيتيغي تدريب ريال مدريد في أعقاب إقالته من تدريب إسبانيا عشية المباراة الأولى لها في مونديال روسيا.

المفارقة تبدأ في أن فرنسا توجت بكأسي العالم 1998، 2018، وكلاهما استلم ريال مدريد وهو بطلاً لأوروبا.

خسر هيدينك 3 من أصل أول 10 مباريات، والأمر نفسه بالنسبة للوبيتيغي، وكلاهما خسر سوبر أوروبا، هيدنيك خسره لتشيلسي ولوبيتيغي لأتليتكو مدريد.

ليس هذا فحسب بل إن كليهما خسر خسر أول مباراة في الدوري من فريق من الأندلس، هيدنيك خسر من بيتيس ولوبيتيغي من إشبيلية.

كما أن كليهما خسر مباراة في الأبطال من أول 10 مباريات، والمرتين من فريق روسي وكلاهما في نفس الإستاد "لوجنيكي"... هيدنيك خسر من سبارتاك موسكو ولوبيتيغي من سسكا موسكو.

وفي الأخير تمت إقالة جوس هيدينك في فبرير، فهل يكتمل المصير بإقالة لوبيتيغي؟ هذا ما ستجيب عنه الأيام القادمة!