ميونيخ - مجدي حسونة

يعود المنتخب الألماني للمشاركة في بطولة دوري الأمم الأوربية للمنتخبات بعد غيابه عن اللعب الجولة السابقة، وخلال 3 أيام سيخوض المانشافت مباريات غاية في الصعوبة، فبعد التعادل على ملعب أليانز أرينا أمام المنتخب الفرنسي يرحل إلى أمستردام لمقابله المنتخب الهولندي الذي خسر خارج ملعبه أمام نظيره الفرنسي بهدفين مقابل هدف، وستكون مواجهة قوية وحاسمة للفريقين فالخسارة أو التعادل للمنتخب الألماني يصعب عليه مباراة فرنسا التالية وخسارة صدارة المجموعة.

فيلعب كلا المنتخبين الهولندي والألماني من أجل تحقيق نتيجة إيجابية فالمنتخب الألماني لم يحصد أي نقطة ولم يسجل أو يدخل مرماه أي هدف، بعكس نظيره الهولندي الذي تلقى الهزيمة من أبطال العالم، وفي حال أن فاز منتخب المانشافت على الطواحين الهولندية ستكون المواجهة أمام المنتخب الفرنسي على صدارة المجموعة بعد التعادل بالنقاط.

ومن أجل رفع الروح المعنوية لدى الجماهير والتصالح معهم بعد الأداء السيئ للمنتخب في كأس العالم في روسيا بعد الخروج من الدور الأول، أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أن المانشافت سيخوض أول تدريب مفتوح له أمام الجماهير بالعاصمة برلين على الملعب الأولمبي المقرر اليوم في إطار محاولة المنتخب لاستعادة علاقته مع المشجعين، وبحضور جميع وسائل الإعلام المختلفة بالإضافة إلى 5 آلاف مشجع.

وشهدت القائمة الجديدة للمنتخب الألماني التي أعلنها مدرب المنتخب يواخيم لوف استدعاء المهاجم الشاب مارك أوث للمرة الأولى، في حين غاب كل من لاعب خط الوسط إلكاي غوندوغان والمهاجم نيلز بيترسون بسبب الإصابة، ولم يستدعِ جوناثان تاه لاعب باير ليفركوزن، وعاد إلى القائمة كذلك الحارس كيفن تراب ولاعب خط الوسط سيبستيان رودي والمدافع جوناس هيكتور، بعد غيابهم عن المباراة الأولى في دوري أمم أوروبا أمام فرنسا الشهر الماضي، ويذكر أن القائمة تضم 18 لاعباً من الذين شاركوا في كأس العالم 2018 بروسيا.