أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، أن تنظيم مملكة البحرين لفعاليات المهرجان الشبابي العالمي الأول لأهداف التنمية المستدامة يؤكد مكانة البحرين الرائدة على ساحة العمل التنموي في العالم، وحرص المملكة المتواصل على استقطاب الفعاليات الشبابية الدولية التي تستقطب نخبة شباب العالم.

وأبدى، عن اعتزازه برعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، للمهرجان الشبابي.

وأكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن تلك الرعاية تؤكد حرص جلالة الملك المفدى، على تأصيل الأدوار المحورية للبحرين في تحقيق التنمية المستدامة بالإضافة إلى افساح المجال أمام الشباب من مختلف الجنسيات للمشاركة الإيجابية في طرح الأفكار الكفيلة بتعزيز مخرجات التنمية.

وأشار أن تنظيم المهرجان العالمي يعزز الخطوات المتتالية التي أنجزتها المملكة في مجال تحقيق التنمية المستدامة والتي أبرزها التقرير الطوعي لمملكة البحرين لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة بالإضافة إلى تضمين الحكومة برنامج عملها إجراءات تنفيذية لأهداف التنمية المستدامة في مختلف المجالات تأكيداً على الالتزام الواضح في تحويل استراتيجيات التنمية إلى برامج عملية تنعكس بصورة إيجابية مباشرة على المواطنين والمقيمين في المملكة .

وثمن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، جهود سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية في استقطاب الفعاليات الشبابية الدولية على غرار المهرجان الشبابي العالمي الأول لأهداف التنمية المستدامة.

وأوضح أن دعم سموه، لمثل هذه التظاهرات يعبر عن رؤية سموه في طرح المبادرات الشبابية الرائدة التي تعزز موقع البحرين ويؤكد على المستوى العالمي وتوجهها نحو تمكين الشباب باعتباره حجر الأساس لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة الأممية .

ورحب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، بالشباب العالمي المشارك في المهرجان على أرض مملكة البحرين، معرباً عن ثقته بأن التفاعل البناء من الشباب مع محاور المهرجان سيسهم في تحقيق الأهداف النوعية للمهرجان عبر تعريف أكبر شريحة ممكنة من الشباب وجميع فئات المجتمع بأهداف التنمية المستدامة وتشجيع الشباب من أجل العمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعريف الشباب من جميع أنحاء العالم بجهود ومبادرات مملكة البحرين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

يذكر أن البحرين ستكون مرة أخرى في دائرة الأضواء العالمية باعتبارها تنظم المهرجان الأول من نوعه على مستوى العالم، ليؤكد هذا المهرجان اتجاه مملكة البحرين لتكون محوراً هامة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة وليواصل المهرجان مسيرة مبادرات البحرين نحو الأهداف الأممية، بعد أن أطلقت جائزة الملك حمد لتمكين الشباب نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم وافتتاح أول مركز في العالم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وهو المركز العلمي البحريني .

وتتمحور فكرة المهرجان العالمي نحو تقديم حزمة كبيرة من البرامج من أجل نشر الوعي بين الشباب بأهمية أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال مجموعة كبيرة من الفعاليات والأنشطة من أجل التغيير نحو الأفضل، ولتحقيق هذه الأهداف حرصت مملكة البحرين على إشراك العديد من شباب البحرين والعالم في هذا المهرجان لما يمتلكونه من قدرات وطاقات هائلة من شأنها تحقيق تطلعات الشعوب .

كما أن المهرجان يسعى إلى تحقيق جملة من الأهداف من بينها تعريف أكبر شريحة ممكنة من الشباب وجميع فئات المجتمع بأهداف التنمية المستدامة وتشجيع الشباب من أجل العمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعريف الشباب من جميع أنحاء العالم بجهود ومبادرات مملكة البحرين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتعريف بالعديد من العاملين والمساهمين من أجل هذه الأهداف .