مكة المكرمة - كمال إدريس، الدمام - عصام حسان

في لحظة تاريخية فارقة في صناعة النقل الحديث بالمملكة العربية السعودية، وتحت قيادة سعودية شابة، انطلقت في الثامنة صباح الخميس، أولى الرحلات التجارية الرسمية لقطار الحرمين فائق السرعة، الذي يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وهي تقل 417 راكبا من محطة المدينة باتجاه مكة، بحسب مدير مشروع القطار سعد الشهري، الذي أوضح أن كافة مقاعد رحلات الخميس للفترتين الصباحية والمسائية لدرجتي الضيافة والأعمال جرى حجزها بالكامل.

ولفت إلى أن الرحلة تزامنت مع انطلاق رحلة مماثلة لقطار الحرمين السريع في الاتجاه المعاكس من مكة إلى المدينة، مرورا بمحطتي القطار بجدة، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، وأقلت الرحلة العدد ذاته من الركاب.

وحسب الشهري، فإن الحجز للرحلات متاح حاليا عبر الموقع الإلكتروني للمشروع، وكذلك عن طريق الرقم الموحد 920004433 أو عن طريق مكاتب الحجز بالمحطة مباشرة، خلال الفترة بين الـ 8 صباحاً وحتى الـ 9 مساء على درجتي الضيافة والأعمال.

وحضر انطلاق الرحلات الرسمية للقطار رئيس هيئة النقل العام الرئيس العام المكلف للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السعودية د. رميح بن محمد الرميح الذي أوضح أن هذه اللحظة تشكل علامة تاريخية وطنية فارقة في صناعة النقل الحديث بالمملكة، معربًا عن فخره وفخر كل منتسب للمشروع بما لمسه من سعادة وبهجة واعتزاز على وجوه جميع المسافرين من مختلف الأعمار.

وأثنى على دور الكفاءات الوطنية الشابة في نجاح المشروع، مُستدلاً على ذلك بأن رحلة الخميس انطلقت من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة بقيادة شاب سعودي مدرّب ومؤهل الكابتن عبدالرحمن الشهري، الأمر الذي يؤكد سعي كل منتم إلى صناعة النقل على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة - حفظها الله - عبر تحقيق مفهوم الاستدامة ودعم التوطين في صناعة الخطوط الحديدية بما يحقق رؤية المملكة 2030.

وأبان د. الرميح بأن انطلاق التشغيل الرسمي الخميس جاء بعد تقديم التحالف المشغل للمشروع "تحالف الشعلة"، لمتطلبات خطة التشغيل، ليبدأ التشغيل فعليًا من الخميس، بواقع أربعة أيام في الأسبوع "الخميس والجمعة والسبت والأحد"، مشيراً إلى أنه "سيتم زيادة عدد الرحلات اليومية بشكل تدريجي ليشمل جميع أيام الأسبوع"، لافتاً إلى أن "زمن الرحلات سيتناقص تدريجيا ليصل إلى ساعتين بين مكة والمدينة للرحلات المباشرة، و 2:20 دقيقة بين مكة والمدينة في الرحلات التي يتخللها توقف في محطة جدة ومحطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية".

وكان خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قد دشن رسميا، أواخر سبتمبر الماضي، القطار السريع، الذي سينقل 60 مليون راكب سنويا، في طفرة جديدة في مجال النقل بالمملكة، واستقل الملك سلمان القطار متوجها إلى منطقة المدينة المنورة رفقة كبار المسؤولين في المملكة.

ويشمل القطار 5 محطات، اثنتان منها في مكة والمدينة، ومحطة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ومحطة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومحطة في قلب محافظة جدة.

ويعد قطار الحرمين، أضخم المشاريع بالمملكة، والأكبر على مستوى الشرق الأوسط، في تصاميم محطاته المستلهمة من معالم مكة والمدينة وطابعهما المعماري الإسلامي الفريد، ويبلغ طول خط القطار 450 كيلومترا.

وتستوعب الرحلة الواحدة 417 مسافرا في القطار الواحد، وستكون الرحلات أيام الخميس والجمعة والسبت والأحد، فيما سيرتفع عدد الرحلات تدريجيا مطلع عام 2019 إلى 12 رحلة يومية، تتزايد بدورها مع مرور الوقت والاحتياج الموسمي لتلبية الحاجة المتنامية للوصول عالي الكثافة إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.

يذكر أن قطار الحرمين يتيح للمسافرين الحجز وإصدار التذاكر عبر الموقع الإلكتروني: www.hhr.sa أو عن طريق الهاتف: 920004433، وبأسعار مخفّضة بمقدار 50%.