كان المواطن الأردني جورج حدادين، وهو مهندس جيولوجي، ونقيب الجيلوجيين بالأردن سابقاً، يحفر في قطعة أرض له في مأدبا، ويعتزم بناء منزل عليها، فاكتشف فوهة كهف قديم يعود إلى العصر الحجري "65 مليون سنة" .

واصل النقيب السابق للجيولوجيين الأردنيين البحث في عمق الأرض المهجورة التي تقع خلف منزل عائلته الذي يعود إلى عام 1919، ثم وجد سلماً مدفوناً تحت الأرض، وهو ما أكد له أنه إذا حفر أكثر فسيكتشف بقية الكهف.

وقد دفعه افتتانه بالتاريخ الأردني والكهوف في البلاد، إلى تحويل اكتشافه الجديد إلى متحف، يمكن للناس أن يتعلموا فيه كيف ظهرت هذه الكهوف إلى الوجود، والحضارات القديمة المرتبطة بها.

لكنه قرر في وقت لاحق عدم المضي في هذا الاتجاه، واختار فتح مطعم بدلاً من ذلك، حسب "رويترز"، واستغرق الأمر من المهندس الفيزيائي المتحمس 10 أعوام لإعداد المطعم، الذي أطلق عليه اسم "مراح سلامة".

وتشير كلمة "مراح" لدى الأردنيين إلى المكان الفسيح، وسلامة هو اسم والد حدادين الراحل. وفي هذا المكان، يمكن للزبائن الاستمتاع بتناول وجبة لذيذة أثناء استماعهم لحدادين، وهو يتحدث عن التاريخ الجيولوجي للكهف.

ويتناول رواد المطعم وجبة لذيذة، أثناء استماعهم لحدادين، وهو يتحدث عن التاريخ الجيولوجي للكهف.