* خالد بن أحمد: الهدف هو السعودية وليس البحث عن الحقيقة

* عداء الجزيرة للسعودية وتجنيها وكذبها المستمر يعكس سياسة قطرية

* عبدالله بن زايد: نقف مع السعودية دوماً لأنها وقفة مع الشرف والعز والاستقرار والأمل

* قرقاش: الحملة الشرسة على السعودية متوقعة

* تداعيات الاستهداف السياسي للسعودية ستكون وخيمة على من يؤججها

* نجاح السعودية الخيار الأول للمنطقة وأبنائها

أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، الجمعة، "دعم البحرين للمملكة العربية السعودية"، بينما هاجم قناة "الجزيرة" القطرية، ورأى أنه "لا يمكن التصالح مع سياسة قطر".

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "الهدف هو المملكة العربية السعودية، وليس البحث عن أي حقيقة، ارموا أقنعتكم فنحن معها بأرواحنا". وأضاف وزير خارجية البحرين على "تويتر"، "عداء الجزيرة للمملكة العربية السعودية وتجنيها وكذبها المستمر يعكس سياسة قطرية لا يمكن التصالح معها".

وتأتي تغريدات وزير الخارجية البحريني بالتزامن مع تصاعد أزمة اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، والتغطية الإعلامية المواكبة للحدث، بالتزامن مع كم من الشائعات تروج لها وسائل إعلام ممولة قطرياً، بشأن قضية خاشقجي.

وكان وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، أكد وقوف الإمارات إلى جانب السعودية، قائلاً "نقف مع المملكة العربية السعودية دوماً، لأنها وقفة مع الشرف والعز والاستقرار والأمل".

من جانبه، حذر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، في وقت سابق من أن "تداعيات الاستهداف السياسي للسعودية ستكون وخيمة على من يؤججها".

وقال في تغريدة على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "الحملة الشرسة على الرياض متوقعة وكذلك التنسيق بين أطرافها المحرِّضة، وكما أن هناك ضرورة لبيان حقيقة البعد الإنساني للمشهد، فإن تداعيات الاستهداف السياسي للسعودية ستكون وخيمة على من يؤججها، ويبقى أن نجاح السعودية هو الخيار الأول للمنطقة وأبنائها".