-السبت مباراتان ضمن ثمن نهائي كأس المراكز الشبابية لكرة القدم

تأهل فريق نادي سار إلى الدور ربع النهائي من منافسات كأس المراكز الشبابية لكرة القدم بفوزه على فريق نادي دار كليب بنتيجة 3-1 في المباراة التي جمعت الفريقين في الخامسة من مساء الخميس على ملعب ستاد اتحاد الريف، وتأهل فريق مركز شباب سافرة بفوزه على مركز مدينة حمد الشبابي بركلات الترجيح بخمسة أهداف مقابل أربعة أهداف بعد التعادل بهدف لهدف.

وسجل أهداف سار نجم المباراة طاهر الأسود6 من كرة رأسية و 57 من ركلة جزاء تصدى لها الأسود ببراعة، وعلي عبدالرسول 95. وسجل هدف دار كليب الوحيد حسين عباس 73، وجاءت هذه النتيجة التي انتهت لصالح سار بعدما شهد الشوط الأول سيطرة مطلقة لفريق نادي وشهد الشوط الثاني عودة قوية لفريق نادي دار كليب الذي شكل خطورة حقيقية على مرمى سار وكاد أن يدرك التعادل لولا بسالة مدافعي سار وحسن تصرفهم في تخليص الكرات من أمام المرمى.

ومنذ بداية المباراة حتى نهاية الشوط الأول كانت الأفضلية واضحة للاعبي سار الذين حصروا اللعب في منتصف ملعب دار كليب وتفننوا في تبادل الكرة وتناقلها بمهارة عالية فيما بينهم وتشكيل الهجمات الخطرة على مرمى داركليب المتراجع إلى الخلف منذ الدقائق الأولى، واستمر لاعبو سار في إحكام سيطرتهم على مجريات اللعب حتى النفس الأخير من الشوط الأول واستثمار واحدة من الهجمات الخطرة للتقدم بالنتيجة، وفي المقابل احتاج لاعبو نادي دار كليب إلى 18 دقيقة ليلامس حارس مرمى سار السيد محمود إبراهيم الكرة بيده ومن التحرر بشكل أفضل من التكتل الدفاعي والإندفاع إلى الأمام وتشكيل بعض الهجمات التي تعد على أصابع اليد الواحدة وجميعها غير مؤثرة ولم تنتج أي خطورة حقيقية على مرمى فريق سار.

واختلف سيناريو الشوط الثاني عن سابقه حيث شكل دار كليب ضغطا حققيا على مرمى سار واعتمد على التهديف من مسافات بعيدة وتمكن نجم الفريق حسين عباس من تسجيل واحد من أجمل الأهداف في المسابقة بعدما أطلق كرة قوية من على بعد 40 ياردة باغتت حارس سار الذي اكتفى بالنظر إليها، وتابع دار كليب أفضليته في الشوط الثاني ولكن لاعبوه لم يحسنوا استثمار تفوقهم.

سافرة يقصي مدينة حمد بركلات الترجيح

أقصى فريق مركز شباب سافرة نظيره وصيف مسابقة دورينا فريق مركز شباب مدينة حمد من دور الثمانية لمسابقة الكأس، وذلك بعد الفوز عليه بركلات الترجيح بخمس ركلات مقابل أربع، في اللقاء الذي جمع بين الفريقين مساء الخميس الماضي على استاد اتحاد الريف، حيث انتهت المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل بهدف من كل جانب، سجل لسافرة حمزة عبدالرحمن 8، فيما سجل لمدينة حمد أحمد عبدالعزيز 39.

لينتهي مشوار وصيف دورينا في مسابقة الكأس مبكراً بعد أن كان يأمل في تعويض خسارته لنهائي دورينا بالوصول لنهائي الكأس وتحقيقه، إلا أن أحلامه تبخرت أمام مركز شباب سافرة الذي أجاد التعامل مع المباراة وتمكن من تحقيق الانتصار بركلات الترجيح التي ابتسمت له.

ومنذ بداية المباراة وضع سافرة ثقله في الشق الهجومي بغرض التسجيل المبكر وإرباك حسابات نظيره مدينة حمد، وهو ما تحقق بعد أن تحصل على ركلة حرة غير مباشرة داخل منطقة الجزاء جراء إمساك حارس مدينة حمد الكرة بيديه بعد إعادتها من لاعبه، وهو ما استثمره سافرة بتسجيله للهدف الأول في وقت مبكر من المباراة عن طريق حمزة عبدالرحمن الذي ارتدت إليه الكرة من المدافع بعد تسديدها، ليعلن عن الهدف الأول لفريقه.

وسنحت بعد ذلك فرصة كبيرة لسافرة لمضافة التسجيل من ذات اللاعب، إلا أنه فشل هذه المرة في استثمار الكرة التي وصلت إليه من الجهة اليسرى وسددها بعيدة عن المرمى، ليبدأ بعدها مدينة حمد في الضغط الهجومي ورمي ثقله بحثاً عن التعادل الذي تمكن منه قبل نهاية الشوط بست دقائق عن طريق أحمد عبدالعزيز بعد هجمة منظمة قادها الفريق من منتصف الملعب وصولاً إلى شباك سافرة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

وفي الشوط الثاني سعى مدينة حمد إلى التقدم في النتيجة وتسجيل الهدف الثاني، إلا أنه اصطدم بدفاع متماسك اعتمد على مصيدة التسلل في الكثير من الأوقات، وهو ما نجح في تطبيقه، حيث وضحت معاناة لاعبي سافرة من الإرهاق البدني الذي استثمره مدينة حمد في تكثيف الضغط الهجومي، لكنه لم يتمكن من ترجمة الفرص إلى أهداف، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بين الفريقين، ويلجأ الطرفان لركلات الحظ الترجيحية التي ابتسمت لسافرة بعد إضاعة أحمد عبدالعزيز لتصويبة الخامسة لفريقه، بينما ترجم قائد سافرة فهد عبدالله الركلة الأخيرة إلى هدف أهدى من خلاله التأهل لفريقه على حساب وصف مسابقة دورينا.