أشاد المجلس الأعلى للمرأة بفوز مملكة البحرين بعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للسنوات "2019-2021"، معتبراً هذا الإنجاز نتاجاً طبيعياً لجهود المملكة المتواصلة في احترام وحماية حقوق الإنسان، واعتباره شأناً محورياً تقوم عليه أركان الدولة المدنية الحديثة التي تحظى بالرؤية الثاقبة لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى.

وقالت الأمين العام للمجلس هالة الأنصاري: إن مشاركة البحرين الفاعلة في المؤسسات واللجان الأممية تجد أصداء واضحة لدى المجتمع الدولي المنطلقة من ثقته وتقديره لما تستطيع المملكة أن تضيفه وتساهم به لتقوية ومساندة الجهود الدولية في نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان، وبما سيمكنها من الترويج لتجربتها النوعية في هذا المجال، وعلى وجه الخصوص في مجال حفظ وحماية حقوق المرأة البحرينية، مستشهدة بهذا الشأن بتبني الأمم المتحدة لجائزة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة، وعدد من العضويات النوعية في ذات المجال.

وأوضحت الأنصاري، أن عضوية البحرين في مجلس حقوق الإنسان جاء في توقيت مثالي بالنظر إلى النتائج النوعية التي ترصدها البحرين على صعيد تقدم المرأة البحرينية، وهو ما يؤهلها بأن تكون بيتاً للخبرة في مجال تمكين المرأة على الصعيد الدولي بتجاوز مملكة البحرين لمراحل التمكين التقليدية عبر غلقها للعديد من الفجوات الأساسية في التعليم والصحة والمساواة في الأجر، وتحقيق نتائج متنامية في مجال المشاركة الاقتصادية والمناصب القيادية، واستكمال التشريعات والخدمات المرتبطة باستقرار الأسرة، وصولاً إلى تنفيذ سياسات متقدمة تهدف إلى تحقيق التوازن بين الجنسين في كافة مجالات التنمية الوطنية.

يذكر أنه سبق اعتماد ترشح البحرين لعضوية لجنة المرأة بالأمم المتحدة "CSW" لأربع سنوات للفترة من 2017 - 2021، وكذلك عضوية المجلس التنفيذي التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للفترة من 2017 - 2019.