أكد رئيس الأمن العام، اللواء طارق الحسن، أهمية التمارين المشتركة، ودورها في تعزيز دور خفر السواحل ضمن المنظومة الأمنية.

وثمن دعم وزير الداخلية، في تطوير منظومة خفر السواحل والمراقبة البحرية بدء من الاهتمام بتطوير القوى البشرية والتنظيم الإداري وتوفير أحدث وسائل التكنولوجيا، والكاميرات والرادارات، إلى الزوارق والمعدات والتسليح، وتوجيهه بالاهتمام بالتدريب والتمارين المشتركة والتنسيق العملياتي مع مختلف الجهات.

وشهد رئيس الأمن العام، ختام فعاليات التمرين البحري المشترك "السلامة البحرية 4" الذي أجري على مرحلتين نظرية وعملية، بمشاركة قيادة خفر السواحل، وسلاح البحرية الملكي البحريني ، وقيادة طيران الشرطة، والإدارة العامة للدفاع المدني، والإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، والإدارة العامة للإعلام والثقافة الأمنية، والمكتب التنفيذي للجنة الوطنية لمواجهة الكوارث وإدارة العمليات برئاسة الأمن العام.

وأشاد رئيس الأمن العام، بالجهود التي بذلتها لجنة الإعداد والسيطرة والإدارات المشاركة في تنظيم التمرين، الذي تم إجراؤه على مدى خمسة أيام، واستهدف العمل على تحقيق التعاون المشترك بين القطاعات المشاركة أثناء العمليات، ورفع مستوى التعاون والتنسيق بين الأجهزة المختصة، والتدريب على التخطيط مع القطاعات المشاركة وعمليات البحث والإنقاذ ومكافحة الحريق وتطبيق إجراءات السلامة البحرية.

وأعرب رئيس الأمن العام، عن شكره لسلاح البحرية الملكي، على المشاركة الفاعلة والقيمة في التمرين، وتقديره لخفر السواحل والقوات المشاركة في التمرين، على ما يبذلونه من جهود وهو ما أنعكس على رفع مستوى الأداء ، متمنياً للجميع دوام التوفيق والسداد في خدمة الوطن.