أكد رئيس مجلس النواب رئيس وفد الشعبة البرلمانية الممثل لمملكة البحرين المشارك في أعمال الدورة "139" للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة حالياً في جنيف، المستشار أحمد إبراهيم، أهمية تنسيق المواقف والرؤى البرلمانية العربية والإسلامية خلال المشاركة في مختلف المحافل الدولية، تفعيلاً لدعوات تعزيز التعاون القائم بين المؤسسات التشريعية في الدول العربية والإسلامية، بما يلبي تطلعات الشعوب ويعمل على تحقيق رغباتها وآمالها في مستقبل أفضل.

وأشار رئيس الوفد، على هامش مشاركة وفد الشعبة البرلمانية في اللقاء التنسيقي الذي عقد، السبت، مع أعضاء الاتحاد البرلماني العربي، إلى أن اللقاء يهدف لتبني موقف موحد بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك ومن بينها التباحث حول البند الطارئ الذي سيتم طلب إدراجه ضمن أعمال الدورة.

وتم خلال اجتماع المجموعة العربية النظر في القرارات الإدارية للاتحاد البرلماني العربي ودمج الاقتراحين المقدمين من دولة الكويت الشقيقة والمملكة الأردنية الهاشمية حول وكالة "الأونروا" ووقف المساعدات الخاصة بها.

وشدد الملا، على أهمية دعم مقترح البند الطارئ والعمل على التحشيد له بين برلمانات الدول الأخرى عبر التصويت عليه، منوهاً بالعلاقات التاريخية والمتميزة التي تربط مملكة البحرين بدولة فلسطين الشقيقة، بقيادة حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، وأخيه الرئيس محمود عباس، والعلاقات الثابتة والراسخة بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات.

وأضاف أن متانة هذه العلاقات تتأصل في تأكيد جلالة الملك المفدى، في كل خطاب ملكي خلال افتتاح أدوار الانعقاد للمجلس الوطني، بشأن دعم فلسطين والتضامن مع شعبها وحقها المشروع.

واستضافت المجموعة العربية رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي جابريلا بارون، حيث جرى التباحث معها حول عدد من القضايا والمواضيع التي ستكون محور مناقشات أعمال الاتحاد خلال الايام المقبلة.