مدريد - أحمد سياف

مع حالة الصيام الهجومي الذي يعيشه ريال مدريد، ركزت بعض التقارير على أن ريال مدريد بدأ يبحث عن لاعب هجومي ثقيل ينسي جرح رحيل كريستيانو رونالدو، لكن على العكس فريال مدريد يضع مركز قلب الدفاع كأولوية في الصيف القادم.

عملية التخطيط في قلب الدفاع جارية على أفضل شكل ممكن، فإدارة النادي تعتقد أن المركز فيه عجز كبير بسبب عدم وجود بدلاء لرامو وفاران.

ولعب ناتشو دور الجوكر الدفاعي بامتياز في آخر 3 سنوات، منذ رحيل بيبي الذي كان تهديداً لفاران، قبل أن يجد المدافع الفرنسي الفرصة لحجز مركزه بجانب راموس في التشكيلة الأساسية.

وتعتقد الإدارة الرياضية أن "تراخي" مستوى راموس وفاران هو بسبب عدم وجود البديل الذي يشكل ضغط عليهما، وقد حاول النادي في الصيف الماضي ضم مدافع جديد، لكنه فشل في ذلك.

الأسماء التي سعى النادي لضمها هم لوكاس هيرنانديز وخيمينيز من أتلتيكو مدريد وكانا خيارين مفضلين للنادي ولكن كان ولاؤهم الكامل لأتليتكو مدريد، أيضاً كان أومتيتي على جدول أعمال النادي والنادي كان يريد كسر عقده مع برشلونة.

هناك أيضاً ماركينيوس يحوز البرازيلي على إعجاب كبير جداً في الإدارة... ولكن خيار المفاوضات مع باريس غير موجود حالياً وإن تواجد فإن النادي يريده لنيمار فقط.

إدارة النادي المدريدي كانت تعقد الكثير من الآمال على خيسوس فاييخو لكن اللاعب أثبت أنه كثير الإصابات ولا يلبي توقعات النادي، لم يأخذ فاييخو أي خطوة للأمام بسبب إصاباته الكثيرة وأصبح النادي يرى بأن أفضل حل له هو إرساله بالإعارة في الموسم الجديد.

أمام ريال مدريد الآن 9 أشهر للتفكير في ضم مدافع جديد، وهم يراقبون مدافع نادي كورنثيانز البرازيلي ليو سانتوس الذي يبلغ من العمر 19 عاماً، وبداية مراقبة اللاعب كانت قبل 3 سنوات عندما شارك مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم في إسبانيا.

الخيار الثاني هو استرجاع قلب الدفاع وابن النادي ماريو هيرموسو والذي يملك النادي خيار استعادة بـ7.5 مليون يورو، لكن أولوية النادي في قلب دفاع بخبرة دولية.