* السعودية: نقدر جميع الذين غلَّبوا الحكمة على الشائعات

* ترامب يثني على تعاون السعودية وتركيا في قضية خاشقجي

* السودان يتضامن مع السعودية في قضية جمال خاشقجي

* روسيا ترحب بالخطوات السعودية التركية حول تحقيق خاشقجي

* فريق التحقيق السعودي التركي يمارس مهامه بشأن القضية

الخرطوم - كمال عوض، موسكو - عمار علي - دبي - (العربية نت)

وجه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الثلاثاء، شكره لخادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على التزام السعودية بتحقيق شفاف في قضية الصحافي السعودي، جمال خاشقجي.

واستقبل الملك سلمان بن عبد العزيز في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض، مايك بومبيو، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأضافت وكالة الأنباء السعودية أنه جرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وبحث الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها.

حضر اللقاء الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير.

كما حضره من الجانب الأمريكي، نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل.

وكان متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، قد قال إن وزير الخارجية مايك بومبيو سيتوجه إلى تركيا بعد زيارته الرياض.

وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد تلقى اتصالاً هاتفياً، الاثنين، من الرئيس دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وجرى خلال الاتصال بحث مستجدات الأحداث في المنطقة، واستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقد أثنى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على سير التعاون السعودي التركي المشترك في التحقيق في قضية اختفاء المواطن جمال خاشقجي، وحرص قيادة المملكة على استجلاء كافة الحقائق المتعلقة بذلك.

وبينما أعلنت الخارجية الأمريكية أن الوزير مايك بومبيو سيصل الرياض، الثلاثاء، للقاء المسؤولين السعوديين، بدأ محققون في فريق العمل المشترك السعودي التركي أعمال المعاينة والتحقيق في مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول.

ونقلت وكالات عدة، دخول نحو 12 شخصا إلى مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول بعدما ذكرت مصادر تركية رسمية أن فريقا سعوديا تركيا مشتركا سيبدأ التحقيقات في اختفاء الصحافي جمال خاشقجي.

وأعرب مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، عن تقديره لجميع الدول الإسلامية والعربية والصديقة والمنظمات والبرلمانات والهيئات العربية والدولية، وأصوات العقلاء حول العالم، الذين غلبوا الحكمة والتروي والبحث عن الحقيقة بدلاً من التعجل والسعي لاستغلال الشائعات والاتهامات.

ورحب مجلس الوزراء السعودي بإعلان رئاسة الجمهورية التركية عن تجاوبها مع طلب المملكة بتشكيل فريق عمل مشترك يجمع المختصين في البلدين الشقيقين للكشف عن ملابسات اختفاء المواطن السعودي، جمال خاشقجي، في مدينة إسطنبول.

ورأس خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، جلسة مجلس الوزراء، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

في سياق متصل، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، "ترحيب بلاده بالخطوات التركية والسعودية للتحقيق في قضية اختفاء الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، معرباً عن "أمل موسكو بأن تكشف نتائج التحقيق للعلن".

وقال لافروف في حديث لقناة "يورو نيوز"، "أنا أدعم الدعوات الصادرة لإتمام هذا التحقيق ونحن نرحب بالاتفاق التركي السعودي حول الخطوات التي ستسمح بإجراء هذا التحقيق، أعول على أن تكون النتائج مكشوفة للعلن".

وفي السودان، قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية جعفر سومي توتو، في بيان حصلت "الوطن" على نسخة منه، إن "السودان يتضامن مع السعودية إزاء ما تتعرض له من محاولات من بعض القوى الدولية لاستغلال حادثة الصحافي جمال خاشقجي لفرض أجندتها الخاصة". وأوضح أنهم "يتابعون بقلق بالغ حادثة اختفاء المواطن السعودي في إسطنبول". وأضاف: "نهيب بالبلدين الشقيقين لمعالجة هذه القضية في بعديها القانوني والدبلوماسي بما عرفا به من اتزان وحكمة، مراعاة لما بينهما من وشائج وصلات وتقديراً لوزنهما ودورهما الكبير في العالم الإسلامي".