عثرت شرطة مدينة ديترويت الأمريكية على رفات أكثر من 60 رضيعاً وجنيناً مخبأة في دار جنازات، ووصفت الأمر بأنه "مقلق بشدة".

يأتي ذلك بعد أسبوع تقريباً من العثور على جثث 11 رضيعاً في حالة تحلل شديدة، مخبأة في دار جنازات سابقة أخرى في المدينة الواقعة في ولاية ميشيغن.

وقال قائد شرطة ديترويت إن السلطات لم تتوصل بعد لصلة بين القضيتين، موضحاً أن المدينة والولاية ومحققين اتحاديين يبحثون أمر تشكيل قوة عمل للتحقيق في "تخزين رفات بشرية على نحو غير مناسب".

وقالت الشرطة إن رفات حوالي 36 رضيعاً وجنيناً عثر عليها في صناديق غير مبردة في "دار بيري" للجنازات، فيما عثر على رفات نحو 27 آخرين في جهاز تجميد.

ويعمل المحققون على تحديد أعمار وهويات أصحاب الجثث.

وقالت إدارة التراخيص والشؤون التنظيمية في ولاية ميشيغن في بيان إنها ألغت ترخيص "دار الرعب"، وأغلقتها بعد أن رصد المفتشون "أحوالاً بشعة وتصرفات تتسم بالإهمال".