لندن - محمد المصري

عندما رحل النجم البرازيلي نيمار عن برشلونة تجاه باريس سان جيرمان، كان يبحث عن أن يصبح النجم الأول في باريس "الغنية".

الخطة الثانية في مشروع باريس سان جيرمان، بعد أن بسط هيمنته المحلية، هو نيل لقب دوري أبطال أوروبا، ومن أجل ذلك دفع الغالي والنفيس من أجل جلب نيمار بتفعيل البند الجزائي في عقده مع برشلونة.

لكن لم تسر الأمور على ما يرغب فيه نيمار، فباريس ودع دوري الأبطال على يد ريال مدريد في مارس الماضي، وبات مهددا حتى هذا الموسم من الخروج من نفس البطولة إذا ما خسر أمام نابولي.

من السهل على نيمار تحقيق كافة الألقاب المحلية مع باريس سان جيرمان، لكن ذلك لا يضمن له الفوز بجائزة الكرة الذهبية التي يحلم بها.

تعاسة نيمار، جعلته يفكر في العودة إلى برشلونة، لكن هذا الخيار صعب للغاية، نظراً لطريقة رحيل اللاعب، فيما بقى الخيار الأكثر واقعية هو الانضمام لريال مدريد، لكنه في هذه الحالة ستزداد كراهيته من قبلج مهور البارسا.

الخيار الثالث هو الخيار الحلم بالنسبة للاعب، وهو الانضمام للبريميرليغ، الدوري الأكثر تنافسية على مستوى العالم، والذي يمكن أن يدفع راتب نيمار.

فوفقاً لتقرير سابق لدون بالون، فإن اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً يمكن أن ينضم إلى مانشستر يونايتد.

وقد أشار المنشور الإسباني إلى أن نيمار سيكلف مانشستر يونايتد 348 مليون جنيه إسترليني، وهو رقم من شأنه أن يحطم الرقم القياسي العالمي الحالي للانتقالات.

وقد يقبل مسؤولو باريس سان جيرمان بفكرة الاستغناء عن نيمار نظرا لامتلاكهم الموهوب كيليان مبابي.

رغبة نيمار في اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، تقابلها رغبة عدة أندية وعلى رأسها مانشستر يونايتد في التعاقد مع لاعب عالمي ينقل الفريق لمستوى آخر، في ظل معاناة اليونايتد الهجومية على وجه الخصوص.