روما - أحمد صبري

ربما لم تكن هناك مفاجآت حقيقية خلال الأسبوع الماضي من بطولة الدوري الإيطالي وانتهت كل المباريات دون نتائج غير متوقعة، ولكن الأكيد أنه كان أسبوعاً في غاية الإثارة والمتعة استمتع به كل محبي كرة القدم من عشاق ومتابعي الكرة الإيطالية.

يوفنتوس المتصدر واصل تحليقه عالياً وبعيداً عن الجميع بتحقيق فوز جديد كان تلك المرة على ضيفه كالياري بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في مباراة كان نجمها الأول الحكم ماوريسيو مارياني وتكنولوجيا ال VAR بإصرار مارياني على إلغاء ركلتي جزاء في الشوط الأول واحدة لكل فريق رغم طلب مسئولي ال VAR احتسابها بسبب اصطدام الكرة باليد في المرتين.

أما نابولي الوصيف فحقق فوزاً عريضاً على ضيفه إمبولي بخماسية في مباراة من طرف واحد وهو الأمر الذي أشعل نيران الغيرة في فريق الإنتر ليحقق هو الآخر فوزاً بخماسية على ضيفه جنوى ويشارك فريق الجنوب الإيطالي وصافة الدوري بفارق 6 نقط عن المتصدر يوفنتوس.

أما الميلان صاحب المركز الرابع فيدين كل الشكر لمدافعه أليسيو رومانيولي الذي خطف للفريق خلال الأيام القليلة الماضية 6 نقاط غالية في الوقت بدل الضائع وقبل صافرة الحكم، الثلاثة الأولى كانت في لقاء جنوى المؤجل من الجولة الأولى بهدف رائع منح فريقه التقدم بنتيجة (3-2) ومن ثم فوز قاتل قبل أن يكرر الأمر ذاته بعدها بأيام قليلة على ملعب أودينيزي بتسجيل هدف قاتل في الدقيقة 96 يمنح فريقه فوزاً جديداً يدخله المربع الذهبي في جدول الترتيب بعدما قام المدافع الشاب ببدء الهجمة بنفسه وقطع الكرة في منتصف الملعب ثم التقدم للأمام مع زملائه في هجمة مرتدة انتهت في شباك أودينيزي.