القاهرة – عصام بدوي

في ظل استعداده لإحياء حفله الموسيقي السبت 10 نوفمبر بدار الأوبرا المصرية، وعد ‏المايسترو البحريني وحيد الخان الجمهور المصري والبحريني بتقديم مفاجأة، تعكس عمق ‏العلاقات التاريخية الأخوية الوطيدة بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين.‏

‏ وقال الخان، "لا أخفي على أحد مدى خصوصية وحميمية وتاريخية العلاقات المصرية ‏البحرينية، مقارنة بعلاقات مصر بباقي الدول العربية، حيث يعد شعبي البلدين أكثر تفهما ‏والتصاقاً ببعضهما البعض".‏

ووصف الخان العلاقة بين البلدين بانها "تتجاوز كونها علاقة اقتصادية أو تجارية أو ‏ثقافية، وانما تعود الى تاريخ طويل من الوقفات المشرفة، مما جعلها نموذجا يحتذى به ‏في العلاقات العربية من جهة تنسيق المواقف وتطابق الرؤى في التعامل مع القضايا ‏العربية والإقليمية والدولية".‏

وكشف الخان، أنه "حضر عملاً موسيقياً مبنياً على أغنية شعبية مصرية تقابلها اغنية ‏شعبية بحرينية بنفس تمازج الخصوصيات الموسيقية المصرية مع الخصوصيات ‏الموسيقية البحرينية والتركيب الإيقاعي والإطار وتمازج اللغة بفن مصطلح اللهجة ‏العربية لكلا البلدين، وهي هدية من الشعب البحرين إلى شعب "أم الدنيا"".‏

وسبق للمايسترو وحيد الخان، ان قام بنفس العمل خلال الحفل الكبير الذي أقامه الشهر الماضي، حيث قدم اغنية هي مزيج من الفلكلور المجري والفلكلور البحريني، حيث قام ‏الخان بإعداد موسيقاها للأوركسترا هدية منه إلى الجمهور المجري، وقد لاقت رواجاً ‏وقبولاً واسعاً وتصفيقاً كبيراً من قبل الجمهور المجري.

الجدير بالذكر ان الموسيقار وحيد الخان قد وصل الخان إلى القاهرة الأربعاء 31 أكتوبر ‏لمباشرة التدريبات مع اوركسترا القاهرة السيمفوني، استعداداً للحفل الذي ينظم بدعوة من ‏وزارة الثقافة المصرية.‏

وقال الخان، "سعيد جداً بالدعوة التي وجهتها لي وزارة الثقافة المصرية لإحياء الحفل في ‏دار الأوبرا (..) وسعيد أكثر بالعمل مع اوركسترا القاهرة السيمفوني الذي يعد من أعرق ‏الفرق السيمفونية في منطقة الشرق الأوسط (..) وجودي في مصر مبعث فرح دائم لي. ‏

وأضاف "أعود الى مصر مدرستي الأولى في الموسيقى واتطلع لإحياء هذا الحفل في ‏القاهرة ولقاء أصدقائي وزملائي من الموسيقيين المصريين الذين درست معهم في ‏الكونسرفتوار.‏.‏".

يذكر أن المايسترو الخان سيقدم في الحفل، ألبوم "العودة – روح البحرين" ‏ويحوي الألبوم عشر مقطوعات تم تأليفها في الفترة ما بين 2010 و2016، كما ‏تم إعدادها للأوركسترا وتسجيلها مع أوركسترا فلهارموني والذي استغرق عامين".