* هشام كعكي: فرص متميزة تحقق التنمية المستدامة للمنطقة

مكة المكرمة - كمال إدريس

عرض أمين محافظة الطائف المهندس محمد بن هميل آل هميل حزمة من المشاريع الاستثمارية بالمحافظة بلغت نحو 30 فرصة استثمارية، خلال اجتماع ضم رجال أعمال من مكة المكرمة وجدة والطائف، بحضور رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة هشام بن محمد كعكي.

وشهد اللقاء نقاشاً حول المشاريع الاستثمارية المتاحة، حيث طرح المستثمرون تساؤلات الفرص المتوافرة والمناخ الاستثماري، وقدم مسؤولو الطائف تنويراً حول الموضوعات المثارة ومخططات التطوير، فيما رشح اللقاء عضو غرفة مكة المكرمة طارق بن عبدالرحمن فقيه لرئاسة فريق لعقد ورشة عمل مصغرة في مكة أو جدة أو الطائف بالتنسيق مع الغرف التجارية الثلاث.

وأوضح رئيس غرفة مكة المكرمة أن رجال الأعمال اطلعوا على الفرص المتميزة التي عرضها أمين الطائف في المحافظة، مشيرا إلى أن اتاحة هذه الفرص من شأنه النهوض تنموياً بالمنطقة وسكانها، مبيناً أن ما شاهده الوفد يؤسس لنقله نوعية لمحافظة الطائف، واعداً باستمرار التواصل ودعم كل توجه استثماري.

فيما أكد طارق فقيه تميز المشاريع المطروحة في ورشة العمل الخاصة بجذب المستثمرين من منطقة مكة المكرمة، خاصة وأن بينها مشاريع بينة تحتية كمطار الطائف والطرق، التي تؤسس لمستقبل أفضل للطائف، داعياً إلى رفع مدة الاستثمار من 20 سنة إلى 50 حتي يكون ذلك معياراً لتشجيع المستثمرين، على أن تكون ثقافة الاستثمار أكثر شفافية.

وأشار أمين محافظة الطائف إلى أن المحافظة تحتل 62.5% من مساحة منطقة مكة المكرمة، واكتسبت بموقعها الاستراتيجي ومناخها المعتدل أهمية خاصة، وتميزها تاريخياً ودينياً حيث تضم ثلاثة مواقيت للحج، هي ميقات قرن المنازل بالسيل الكبير، ووادي محرم بالهدا، وميقات ذات عرق، فضلاً عن ارثها الثقافي التراثي المتنوع، والبيئة المتميزة والمقومات السياحية.

وأكد أن العوائد المالية تمثل أهم جواذب الاستثمار، حيث تظل سياحة الطائف هي الأميز في فتح مجالات عديدة للراغبين باعتبار قطاع السياحة الأكثر نشاطاً، إذ سجل قفزات متلاحقة خلال السنوات الماضية، من خلال التسهيلات التي توفرها أمانة الطائف للمستثمرين ورجال الأعمال، والتي تدعم جهود إشراك القطاع الخاص في خطط وبرامج التنمية المستدامة.

ومن بين المشروعات المطروحة مشروع الطائف الجديد على مساحة 1250كلم، ومطار الطائف، ومشروع النقل العام، والخطة الجديدة لخدمة المدن، وتطوير طريق الملك فيصل، فضلاً عن أراضي استثمارية، ومنشآت صحية وتعليمية، ومتنزهات، وكورنيش السحاب، وحديقة حيوانات سفاري، لتكون حديقة الحيوانات الأكثر جاذبية والأكثر مغامرة للسائحين.

وأكد أمين الطائف أن المشروعات سيتم طرحها للمنافسة العامة وفق النظام، وبمجرد ترسية أي مشروع، سيتحول المستثمر إلى شريك للأمانة، مضيفاً، "نحن نقاتل في سبيل زيادة الفرص الاستثمارية وتنمية موارد الأمانة، فتسهيل إجراءات المستثمرين وأجب علينا، وسنعمل على ذلك وفق الضوابط المرعية والمجال متاح للكل والسوق حق لكل الراغبين في الاستثمار"، مؤكداً أن "أمانة الطائف وغرفتها التجارية تعملان معاً لجلب الاستثمارات خدمة لمدينة الطائف كما أنها خدمة تنعكس على خدمة ضيوف الرحمن".