انتشرت في السنوات القليلة الماضية تقليعة تغيير البعض أسماءهم أو جنسهم، لكن أحدا لم يكن يتوقع أن يطلب رجل هولندي من سلطات بلاده تغيير شيء لا يمكن تغييره بحسب كثيرين.

فقد دخل الرجل الستيني إيميل راتلبند "69 عاماً" في معركة قانونية مع السلطات من أجل تغيير عمره في الوثائق الرسمية، إذ يقول إنه يمتلك جسم شخص يبلغ من العمر 45 عاما فقط.

ويسعى الرجل المتقاعد من وراء هذه الخطوة، على ما يبدو، إلى تحسين آفاقه الوظيفية وتجريب حظه مع النساء من جديد، وفقما ذكر موقع "سكاي نيوز"، الجمعة.

ويأمل راتلبند في أن يتمكن من تغيير تاريخ ميلاده من 11 مارس 1949 إلى 11 مارس 1969، بعد أن أبلغه أطباؤه بأنه يمتلك جسما لشخص أقل من سنه الحقيقي بنحو 20 عاما.

ويجادل الرجل بأنه إذا كان مسموحا للكثيرين في العالم تغيير جنسهم، وكذلك تغيير أسمائهم، فإنه يجب السماح له بتغيير سنه، وقال إنه سيتخذ إجراءات ضد سلطات البلاد في حال رفض طلبه.

وأوضح: "عندما أكون في التاسعة والستين من عمري، تكون خياراتي محدودة. أما إذا كان عمري 49 سنة، فيمكنني شراء منزل جديد وقيادة سيارة مختلفة وتولى المزيد من الأعمال".

ووعد راتلبند بأنه سيتخلى عن معاشه بالكامل إذا ما قضت المحكمة لصالحه، إذ من المتوقع أن تصدر حكما في غضون 4 أسابيع من الآن.

وذكرت وسائل إعلام هولندية محلية أن المحكمة أبدت شكوكها بشأن الدعوى القضائية التي رفعها الرجل، قائلة إنه لا توجد وسيلة قانونية للسماح لشخص بتغيير تاريخ ميلاده.