قال الرئيس التنفيذي لـ" أرامكو" السعودية أمين الناصر إن علاقة الشركة مع روسيا ستنمو في الوقت الذي يمضي فيه الجانبان قدما في مشاريع تعاون.

وأوضح الناصر، خلال وضع حجر الأساس لمركز بحثي جديد لأرامكو السعودية لتقنيات قطاع المنبع في موسكو، "المناقشات الجارية مع عدة مؤسسات رائدة ومرموقة في قطاع الطاقة الروسي من شأنها أن تنقل علاقاتنا التجارية المشتركة مع روسيا وشركات الطاقة الرئيسة بها، إلى آفاق جديدة".

وجاءت تصريحات الناصر في بيان للشركة الجمعة.

وكانت وكالة الإعلام الروسية نقلت عن الناصر قوله في وقت سابق إنه يعتزم بحث شراء حصة في مشروع الغاز الطبيعي المسال-2 في القطب الشمالي التابع لنوفاتك الروسية مع رئيس الشركة في موسكو اليوم.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم شركة روسنفت، ميخائيل ليونتييف، إن إيجور سيتشن، رئيس شركة النفط الروسية العملاقة، سيجتمع مع الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية في موسكو، اليوم الجمعة.

أبحاث مع شركاء صينيين لخفض الانبعاثات

وفي سياق منفصل، أعلنت شركة أرامكو أنها اتفقت مع جامعة تسينغهوا وشركة فاو جيهفانغ ووشي لمحركات الديزل وشركة شاندونغ تشامبرود للبتروكيماويات على بدء برنامج بحثي مخصص لتحسين كفاءة الوقود والمحركات.

وقالت أرامكو في بيان منشور على موقعها الإلكتروني "تُعد هذه المرة الأولى التي تجتمع فيها شركة طاقة كبرى، وشركة تصنيع محركات، وشركة بتروكيميائيات، وجامعة عريقة، للعمل بشكل جماعي لتطوير تقنيات متطورة للوقود والمحركات لتقليل الانبعاثات".