أكد النقيب خالد مبارك بوقيس، القائم بأعمال شعبة الشؤون القانونية بالإدارة العامة للمرور، أن هدف قانون المرور، ضبط السلوك العام أثناء استخدام الطريق، ومنذ صدوره عام 2014 ودخوله حيز التنفيذ في فبراير 2015 انخفضت الحوادث المرورية 47% وفي عام 2017 فازت الإدارة العامة للمرور بجائزة التميز عن أفضل الممارسات الحكومية.

وأوضح في مقابلة مع برنامج "الأمن" الإذاعي الذي تعده وتقدمه الإدارة العامة للإعلام والثقافة الأمنية بالتعاون مع إذاعة البحرين، أن هناك سلوكيات خاطئة شائعة يمارسها السواق وتنتج عنها عقوبات ومنها عدم الالتزام بالسرعة المحددة للطريق والمسار الصحيح واستخدام الهاتف النقال أثناء السياقة، حيث يتم سحب رخص السياقة في حالتين الأولى في الحوادث التي تتسبب بإصابات أو القيادة تحت تأثير المواد المسكرة أو المخدرة.

وأضاف أن هناك مخالفات جسيمة تحال إلى المحكمة مباشرة كتعاطي المواد المسكرة والحوادث التي ينتج عنها إصابات بليغة أو وفيات وباقي المخالفات المرورية تدخل في نطاق التصالح المروري، وهو إنهاء المخالفة بالإدارة دون تحويلها للنيابة .

وأشار إلى أن هناك بعض المخالفات والسلوكيات الخاطئة يقوم بها فئة الشباب عند بدء موسم التخييم، من دون إدراكهم خطورة ما يقومون به من خلال الدراجات النارية أو دراجات ذات الدفع الرباعي إذ تعمل الإدارة العامة للمرور سنوياً على تنفيذ حملات توعوية أثناء موسم التخييم تجنباً لوقوع أي حوادث.