عمان - غدير محمود، (وكالات)

لقي 5 أشخاص حتفهم، بينهم طفلة، الجمعة، في ضبعة ومأدبا بالأردن إثر السيول التي اجتاحت عدة مناطق في البلاد.

وفي وقت سابق، قالت مصادر أردنية إن مناطق جنوب الأردن شهدت الجمعة، تساقط أمطار وصفت بأنها الأغزر منذ نحو 60 عاماً، ما أسفر تشكل سيول جارفة أدت إلى وفاة طفلة وفقدان عدد آخر من الأشخاص.

الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة أغرقت مناطق عدة في الأردن وعدد من دول المنطقة، وأعلنت أمانة العاصمة عمان الكبرى وسلطات محافظة الكرك جنوب غرب العاصمة حالة طوارئ متوسطة للتعامل مع تدفق المياه بغزارة والحالة الجوية السائدة.

وشهدت مناطق البتراء والشوبك وروضة الأمير راشد بالبادية الجنوبية في محافظة معان جنوب الأردن خلال الساعات القليلة الماضية أمطاراً عزيرة تسببت في تشكل سيول جارفة وجرف عدد من المساكن والعربات.

وفتحت وزارة الشباب من جانبها أبواب بيت شباب الشوبك كمركز إيواء دائم لاستقبال السياح كونه يقع على الطريق السياحي المؤدي إلى البتراء وذلك كإجراء احترازي لحين التأكد من سلامة الطريق.

وفي وقت سابق، قال موقع "عمون" إن "الطفلة توفيت بعدما جرفت السيول مركبة ذويها في محافظة مأدبا".

وأكدت مصادر في الدفاع المدني أن "كوادر البحث والإنقاذ تتعامل الآن مع بلاغات حول مفقودين جرفتهم سيول الأمطار".

وقالت المصادر إنه "حتى اللحظة لم يتبين عدد الأشخاص".

وفي إقليم البترا وقرى النعيمات في محافظة معان هطلت أمطار غزيرة أدت إلى تدفق سيول جارفة.

وتعالت في الأثناء مطالبات بإخلاء السياح فوراً. وارتفع منسوب المياه بشكل غير مسبوق. وأعلنت السلطات المختصة في الإقليم تعاملها مع هذه السيول لكي لا تتسبب في إلحاق أضرار بالمواطنين وممتلكاتهم. وقال رئيس مفوضية سلطة إقليم البتراء سالم الفرجات إن حجم السيول لم تشهدها المنطقة منذ 60 عاماً.

وشهدت مناطق متفرقة من السعودية وخاصة الرياض وجدة أيضاً أمطاراً غزيرة فاضت على أثرها الأودية كذلك الأمر في الكويت التي شهدت أمطاراً غزيرة.