ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية الخميس، وسجل بعضها أعلى مستوياته في أكثر من 10 سنوات مع تلميح مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى أن نمو الاقتصاد الأميركي يبقى في مساره، وهو ما يصوغ المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة.

وكما هو متوقع، أبقى صانعو السياسة النقدية للبنك المركزي الأمريكي على أسعار الفائدة الرئيسة قصيرة الأجل في نطاق من 2% إلى 2.25% في أعقاب اجتماع استمر يومين، بسحب ما ورد في "رويترز".

وأشار بيان إلى أن المزيد من الزيادات في الفائدة تبقى على الطريق، ومن المتوقع أن تأتي الزيادة القادمة في ديسمبر وستكون الرابعة هذا العام.

وأغلق عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عامين، وهو الأكثر حساسية لآراء المتعاملين بشأن سياسة مجلس الاحتياطي عند 2.977%، وهو أعلى مستوى في عشر سنوات ونصف السنة بعد بيان مجلس الاحتياطي.

وارتفع عائد السندات لأجل خمس سنوات أكثر من 3 نقاط أساس إلى 3.088% بعد أن لامس 3.098%، وهو أعلى مستوى في عشر سنوات.

وزاد عائد السندات القياسية لأجل 10 سنوات نقطتي أساس إلى 3.234%، لكنه يبقى دون أعلى مستوى في سبع سنوات ونصف السنة البالغ 3.261% الذي سجله قبل شهر أثناء موجة مبيعات واسعة في أسواق السندات.