أثنى السلطان مفضل سيف الدين على قيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورؤيته الإصلاحية، وعلى ما تشهده مملكة البحرين من إصلاحات في عهده الزاهر ومن نهضة شاملة، شاكراً حكومة مملكة البحرين على ما تنعم به طائفة البهرة في كنفها من أمن واستقرار واحترام وتقدير وتعاون.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس الجمعية البحرينية للتسامح وتعايش الأديان يوسف بوزبون صباح أمس بسلطان البهرة مفضل سيف الدين.

وعبر سلطان البهرة عن تقديره لجهود الجمعية البحرينية للتسامح وتعايش الأديان سواء داخل البحرين أو خارجها في إشاعة ثقافة التسامح والتعايش وتقبل الآخر، حيث يتأسس التسامح على الاعتراف بالآخر واحترام وجوده على أساس من المساواة والعدل، والتفاعل إيجاباً مع حقوقه وحاجاته، وفي ضوء ذلك فإن التسامح يمثل فلسفة تقوم على قبول التعددية والتنوع في الثقافات وفي الهويات التي تميّز المجموعات البشرية دينياً ومذهبياً وفكرياً. من جهته أكد رئيس الجمعية البحرينية للتسامح وتعايش الأديان أن البهرة جزء من نسيج المجتمع البحريني ويساهمون بشكل فعّال في ازدهار مملكة البحرين ورقيها، وأنهم اندمجوا بشكل كامل في المجتمع البحريني حيث يعود وجودهم في البحرين إلى أكثر من مئتي سنة.