أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، أن العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية الفلبين الصديقة تتمتع بالعديد من المزايا التي تجعلها نموذجاً متميزاً للعلاقات الثنائية بين الدول.

وأشاد سموه، لدى لقائه بقصر سموه بالرفاع السبت، الدكتور امابيل اجيلوس مبعوث فخامة رئيس جمهورية الفلبين لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي يزور البحرين حاليا، بما وصلت إليه العلاقات البحرينية ـ الفلبينية من مستويات متقدمة في مختلف المجالات، بما يجسد عمق روابط التعاون والصداقة بين البلدين وما يجمع بينهما من تفاهم واحترام متبادل.

وخلال اللقاء، نقل الدكتور امابيل اجيلوس لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء تحيات فخامة الرئيس رودريجو دوتيرتي رئيس جمهورية الفلبين الصديقة وتمنياته لمملكة البحرين وشعبها بداوم النهضة والتقدم، فيما كلفه سموه بنقل تحياته لفخامة رئيس جمهورية الفلبين، معربا سموه عن تمنياته للفلبين وشعبها الصديق باستمرار الرفعة والازدهار.

وأشاد سموه بالجالية الفلبينية في مملكة البحرين وإسهاماتها في دعم مسيرة التنمية التي تشهدها المملكة في مختلف المجالات، مؤكدا سموه أنها تحظى بكل الدعم والتقدير على جميع المستويات في مملكة البحرين.

من ناحيته، أعرب مبعوث رئيس جمهورية الفلبين عن خالص الشكر التقدير لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على اهتمام سموه ودعمه لتوطيد العلاقات بين البلدين الصديقين.

وأكد أن بلاده تقدر عالياً جهود سموه في تعزيز التعاون الثنائي في إطار يعبر عن متانة العلاقات بين البلدين، مشيدا بما تحظى به الجالية الفلبينية في البحرين من رعاية واهتمام على المستويين الرسمي والشعبي.