أكدت عميدة كلية الدراسات والبحث العلمي بالجامعة الأهلية الدكتورة داليا كامل، بأن النساء تتفوق في الذكاءات اللغوية والموسيقية والتفاعلية في الوقت الذي يتفوق فيه الرجال في الذكاءات الحسابية والمكانية، منوهة إلى أن استثمار طاقات النساء وقدراتهن أضحت ضرورة من ضروريات مواكبة متطلبات الحضارة في القرن الحادي والعشرين.

جاء ذلك في اختتام مؤتمر تكافؤ الفرص بين المرأة والرجل الذي نظمته الجامعة الأهلية بالشراكة مع جامعة برونيل البريطانية وأقيم برعاية وزير التربية والتعليم رئيس مجلس التعليم العالي الدكتور ماجد بن علي النعيمي في الفترة 7-8 نوفمبر، حيث أوضحت عميدة الدراسات والبحث العلمي بأن لدى الجامعة الأهلية رؤية متكاملة بشأن تكافؤ الفرص بين منتسبيها، سواء فيما يتعلق بالهيئة الأكاديمية أو الطلبة، حيث يحصل جميع أساتذة الجامعة على فرص متكافئة في خوض غمار البحث العلمي والتطور الأكاديمي، فيما تسعى الجامعة لتعزيز ثقافة المساواة وتكافؤ الفرص بين طلبتها، ولا أدل على ذلك من اكتساح الطالبات انتخابات مجلس الطلبة الأخيرة، وحصدهن 8 مقاعد من أصل 13 مقعداً.

وقدمت الدكتورة داليا ورقة بحثية تناولت الفروقات البيولوجية بين المرأة والرجل والقدرات التي يتميز بها كل من الجنسين وكيفية الاستفادة من تلك القدرات في مختلف فروع سوق العمل.

وأضافت: "إن المرأة تتميز بالذكاء اللغوي والموسيقي كذلك الذكاء التفاعلي مما يميزها في بعض المهن عن الأخرى وكذلك ينطبق المفهوم نفسه على الرجل فهو يتمتع بذكاء منطقي واسابي وكذلك الذكاء الطبيعي والمكاني متعدد الأبعاد، وهناك من الطرق العلمية المتعددة التي تعطي الفرصة لكل من الرجل والمرأة لتنمية ذكائهم في الأنواع الأخرى التي يتمتع بها الجنس الآخر مما يعطي كل منهما فرصة غوض غمار القطاعات التي يهيمن عليها الآخر".