أعلنت المترشحة الفائزة بعضوية مجلس النواب فوزية زينل عن رغبتها في رئاسة المجلس النيابي، مؤكدة دعم عدد كبير من النواب لها.

وقالت زينل في تصريحات خاصة للوطن بمناسبة نجاح الانتخابات النيابية والبلدية: "نبارك لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، ولصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وصاحبة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، وشعب البحرين الكريم المشاركة الكبيرة والمشرفة في الاستحقاق الانتخابي الذي أكد الحرص على بناء الديمقراطية البحرينية".

وأضافت: "شهدت الانتخابات مشاركة مميزة من مختلف مكونات الشعب الذين حرصوا على تلبية الواجب، وأداء مسؤوليتهم الوطنية". مشيدة بالمشاركة اللافتة للمرأة البحرينية التي حرصت على الاضطلاع بواجبها الوطني تزامناً مع احتفالات البلاد بيوم المرأة الذي يحتفي بدور المرأة في التشريع والعمل البلدي".

وأعلنت زينل عن تطلعها لرئاسة المجلس النيابي لتكون أول سيدة خليجية ترأس السلطة التشريعية عبر الانتخاب المباشر من الشعب، وقالت: "تطلعي لرئاسة المجلس يأتي استكمالاً لإنجازات المرأة البحرينية، ودورها البارز في تنمية المجتمع في مختلف المجالات، والمجتمع أصبح أكثر وعياً لهذا الدور الرائد".

وكشفت عن دعم عدد كبير من المترشحين الفائزين لها لرئاسة مجلس النواب، ومنهم: هشام العشيري، وغازي آل رحمة، وفاطمة القطري، وعلي إسحاقي، وأحمد بن سلوم، والدكتورة سوسن كمال، وحمد الكوهجي، وفاضل السواد، والدكتور عبد الله الذوادي، وزينب عبد الأمير، وعمار البناي، وعيسى القاضي، ويوسف زينل، وأحمد العامر، والدكتورة معصومة عبد الرحيم، وممدوح الصالح، ومحمود البحراني، وعمار قمبر، وأحمد الدمستاني، وعيسى الدوسري، والدكتور علي النعيمي، وعدد آخر من النواب الفائزين.

شاكرة ومقدرة دعمهم وثقتهم بها ومؤكدةً في تصريحها عزمها العمل الجاد لبدء مرحلة جديدة من العمل التشريعي في مملكة البحرين لمواجهة التحديات داخلياً وخارجياً. مشددة على ضرورة التنسيق والتعاون بين جميع النواب مع مجلس الشورى المقبل من أجل العمل الإيجابي مع الحكومة بما يحقق تطلعات الوطن والمواطنين.