لندن - محمد المصري

ينتظر الجميع في الدوري الإنجليزي الممتاز بفارغ الصبر كلاسيكو الإنجليز بين مانشستر يونايتد وآرسنال في قمة الجولة الـ15 من البطولة على ملعب أولد ترافورد.

وتعد المباراة إحدى كلاسيكيات الكرة الإنجليزية منذ أن كان الفريقان هما فرسا الرهان على البريميرليغ خلال فترة تولي فيرجسون وفينجر قيادتهما.

وتمثل المباراة أولوية كبيرة لكلا الفريقين، آرسنال الساعي للحفاظ على سجله الحالي الخالي من الهزائم، وهو الأكبر في أوروبا، واليونايتد الذي يسعى لتجاوز كبوة التعثر أمام ساوثامبتون "المتواضع" بالتعادل.

ولم يخسر آرسنال في آخر 12 مباراة في البريميرليغ فقط، ويعتمد في هجومه على الشراكة القوية بين أوباميانج ولاكازيت، وهو ما يهدد دفاعات اليونايتد.

وسيكون تشيلسي أمام مهمة تقليص الفارق مع فرق الصدارة عندما يواجه الفريق الصاعد ولفرهامبتون، وهو أحد فريقين تعادل معهما مانشستر سيتي.

وفاز تشيلسي في 9 من مبارياته الـ 10 الأخيرة ضدّ الذئاب في كلّ المسابقات، كما حافظ على شباكه نظيفة في 6 من مبارياته الثماني الأخيرة أمام الفريق.

كما سجل تشيلسي على الأقل هدفين في 9 من مبارياته العشر الأخيرة ضدّ الذئاب في جميع المسابقات.

وسيكون على مانشستر سيتي محاولة تعزيز صدارته للبطولة عندما يواجه واتفورد.

وقد فاز مانشستر سيتي في آخر 8 مباريات ضد واتفورد في جميع المسابقات، كما فاز في 10 من آخر 12 مباراة خارج ملعبه في الدوري.

سجل مانشستر سيتي 3 أهداف على الأقل في آخر 4 مباريات، كما سجل هدفين على الأقل في آخر 8 مباريات ضد واتفورد في جميع المسابقات.

ويسعى ليفربول لتحقيق الفوز على بيرنلي، الذي يعاني الأمرين هذا الموسم.

ولم يهزم ليفربول في آخر 15 مباراة في البريميرليغ، كما حافظ على نظافة شباكه في 5 من مبارياته السبعة الأخيرة.

في المقابل خسر بيرنلي 5 من مبارياته الست الأخيرة، والفريق بات يمثل المفاجأة الغريبة في البريميرليغ، بالتحول من نادي يلعب في المسابقات الأوروبية إلى منافس على الهبوط.