براءة الحسن

كشف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عبر موقعه الرسمي عن موافقة مكتبه التنفيذي على إقامة بطولة ثالثة جديدة للأندية جنباً إلى جنب مع بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

ستبدأ البطولة بنسخة تجريبية بداية من من عام 2021 وحتى 2024، مع إمكانية تثبيت البطولة، في حالة حققت النجاحات المنتظرة.

وستحصل البطولة الجديدة التي ستقام بداية من 2021 على اسم "UEL2"، وستكون مطابقة لبطولة يوروبا ليج، ودوري أبطال أوروبا حيث يشارك بها 32 نادياً.

وسيتم تقسيم الفرق المشاركة على ثمان مجموعات، يتأهل متصدر كل مجموعة مباشرة إلى دور الـ16، فيما سيضطر صاحب المركز الثاني لخوض معركة مع ثالث مجموعات بطولة الدوري الأوروبي القديمة، في مرحلة يطلق عليها دور الـ16 مُكرر، أشبه بما يحدث مع ثالث دوري مجموعات دوري الأبطال، الذي يتأهل لليوربا ليغ.

وستلعب البطولة الجديدة على مدار 15 أسبوعًا سيشهد 141 مباراة كالدوري الأوروبي، مع منح البطل تأشيرة اللعب في الدوري الأوروبي في العام التالي لتتويجه.

وستقام المباريات النهائية للبطولات الثلاث المنظمة من جانب الاتحاد الأوروبي في أسبوع واحد، الأربعاء بالنسبة للبطولة الجديدة، والخميس للدوري الأوروبي والسبت لدوري أبطال أوروبا.

من جانبه دعم رئيس اليويفا قرار اعتماد البطولة الحديثة، قائلاً "هذه البطولة ستجعل منافسات أندية اليويفا أكثر شمولاً من أي وقت مضى، سيكون هناك المزيد من المباريات للمزيد من الأندية، مع المزيد من الاتحادات الممثلة في البطولات، وقد تم الوصول لهذه البطولة، من خلال الحوار المستمر مع الأندية، كان هناك طلب واسع النطاق من جميع الأندية، لزيادة فرصهم في المشاركة بالبطولات، وقد تحقق ذلك".

إلا أن البعض يعتقد أن الهدف من البطولة الجديدة ضرب مخطط إنفانتينو في توسعة كأس العالم للأندية بمشاركة 24 فريقًا أغلبهم من أوروبا وهو المخطط الذي يقوده إنفانتينو.

ويسعى الفيفا للاستفادة من شهرة وقوة الأندية الأوروبية لتحقيق إفادة مادية للفيفا بدلاً من مشاركة بطل أوروبا فقط في كأس العالم للأندية.

إلا أن اليويفا بخططه الجديدة قطع الطريق على ما يبدو على هذه الخطط، حيث سيكون من الصعب على الأندية الأوروبية المشاركة في 4 بطولات عالمية وقارية في الوقت نفسه.