دبي - (العربية نت): أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الأربعاء، أن "تحالف دعم الشرعية في اليمن كان ولا يزال ملتزماً بالحل السياسي في اليمن رغم مماطلة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران"، مشيرا الى ان "عمليات التحالف أرغمت الحوثيين على الحوار".

وشدد على أن "تحالف دعم الشرعية في اليمن نجح في تحقيق العديد من أهداف العمليات العسكرية، التي كان يؤكد عليها دائماً ومنها إرغام الحوثيين المدعومين من إيران على الجلوس إلى طاولة الحوار والانصياع للقرارات الدولية، وأبرزها القرار الأممي رقم 2216".

وقال في تغريدة على حسابة على "تويتر"، "نأمل في أن تحقق المشاورات اليمنية في السويد برعاية @OSE_Yemen النجاح للوصول لسلام شامل يضمن لليمن الشقيق أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وخلوه من الميليشيات، وفق قرار مجلس الأمن 2216".

يذكر أنه من المتوقع أن تنطلق، الخميس، مشاورات غير مباشرة بين الأطراف اليمنية في السويد. وكان وفد الحوثيين وصل مساء الثلاثاء إلى السويد، تلاه وفد الحكومة الشرعية صباح الأربعاء. من أجل بدء المشاورات التي وصفت بأنها لن تكون سهلة أو سريعة من قبل الأمم المتحدة.